نائب رئيس الحكومة التركية يوضح سبب ادانته لعملية القدس

قال نائب رئيس الحكومة التركية محمد شيمشك، اليوم الإثنين، ان ادانته لعملية الدهس في القدس المحتلة جاءت بعد اشارات ومعلومات ان تنظيم داعش الإرهابي هو من يقف وراءها.

وكان شيمشك كتب أمس عبر حسابه على موقع تويتر تغريدة أدان فيها “الهجوم الإرهابي الحقير” الذي حصل في مدينة القدس المحتلة، ليعود ويكتب اليوم تغريدة وضح فيها :”إدانتي للإرهاب، لا علاقة لها، بالحق المشروع للشعب الفلسطيني ومعاناته”.


مصدر في مكتب شمشك أكد أن إدانة نائب رئيس الحكومة التركية “أتت بعد معلومات وإشارات أن تنظيم داعش الإرهابي هو الذي يقف خلف حادثة الدهس وليست مقاومة الشعب الفلسطيني”.

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن “تنظيم داعش يعمل على إفساد حق مقاومة الشعب الفلسطيني، كما أفسد حركات مقاومة أخرى في سوريا والعراق”، مشددا “ولذلك يجب إدانة أي فعل يقوم به هذا التنظيم الإرهابي”.

وختم المصدر بـ”التأكيد على وقوف تركيا إلى جانب الشعب الفلسطيني في قضاياه المحقة والعادلة

وأمس الأحد أعلنت هيئة الإسعاف الإسرائيلية (نجمة داود الحمراء) أن 4 إسرائيليين، قتلوا، وأصيب 15 آخرون، جراء عملية الدهس التي وقعت في القدس المحتلة.

تركيا الان+ وكالات

تعليقات الموقع

  1. يوسف معمر
    رد

    “ولذلك يجب إدانة أي فعل يقوم به هذا التنظيم الإرهابي” هذه جملة سخيفة فكما أن التنظيم الإرهابي يقوم بعمليات إرهابية فهو يقوم بأشياء عادية مثل الأكل والشرب والصلاة، فإذا افترضنا أن فردا من داعش دهس جنودا مسلحين في أرض محتلة تقام عليها مستوطنة غير شرعية، فهذا أمر لا تجوز إدانته، فكيف إذا كان من يزعم نسبة منفذ العملية إلى داعش هو الإرهابي نتنياهو الذي يصفه قومه بالكذاب؟ وكما أن داعش تنظيم إرهابي فهناك تنظيم إرهابي يشبهه كثيرا هو تنظيم العصابات الصهيونية في فلسطين والجولان الذي اختلق دولة في هذه المنطقة وسماها إسرائيل. فأين إدانة الإرهاب الذي يمارسه نتنياهو وحكومة المستوطنين وجنوده يوميا؟

اضف تعليق