بمنشآتها الرياضية الحديثة.. بولو التركية مركز لمعسكرات الرياضيين

بمنشآتها الرياضية الحديثة، وهوائها النقي وسحر طبيعتها، أصبحت ولاية بولو غربي تركيا، مركزاً رئيسياً لمعسكرات فرق ومنتخبات تركيا لكرة القدم وألعاب القوى والمصارعة والسلة والتنس.

ومع اقتراب موعد انطلاق دوري كرة القدم في تركيا بمختلف مستوياتها (الممتاز والدرجتين الأولى والثانية)، بدأت إدارات الفرق بالتوجه نحو بولو لحجز أماكنها في الفنادق التي تحتوي على ملاعب تدريبية، والبدء بالتدريبات استعدادا للموسم الكروي الجديد.

ومن بين فرق الدوري التركي الممتاز التي حجزت أماكنها في بولو، فريق سيواس سبور، ويني ملاطيا سبور، وأنطاليا سبور، وقرة بوك سبور.

كما حجزت إدارات فرق أضنة سبور، وأضنة دمير سبور، وأنقرة غوجو، من الدرجة الأولى، أماكنها في فنادق بولو، لإقامة معسكراتهم هناك، فيما تستمر عدد آخر من الأندية في البحث عن فندق مناسب لها في الولاية للبدء بتدريب لاعبيهم.

وإلى جانب فرق كرة القدم، تقوم المنتخبات الوطنية للمصارعة الحر والرومانية من كافة فئاتها العمرية بالاستعداد لخوض غمار العديد من البطولات المحلية والأوروبية والعالمية، في الصالات الحديثة الموجودة داخل المعسكر التدريبي في منطقة آلاداغ بالولاية نفسها.

وبالنسبة لألعاب القوى، فقد اختارت المنتخبات التركية لعدائيها ولاعبيها، إحدى الفنادق الموجودة في بلدة “قرجة سو” للانطلاق منها نحو الصالات والمراكز التدريبية الموجودة في مركز المدينة.

ويجري اللاعبون حصتين تدريبيتين يومياً استعداداً لبطولة العالم والأمم الأوروبية التي ستقام العام القادم.

وعلى غرار باقي المنتخبات، تقوم منتخبات كرة السلة للفئات العمرية المختلفة، بالاستعداد للبطولات المقبلة في ملاعب وصالات بولو.

وفي هذا الخصوص قال أيدن باروش والي مدينة بولو لمراسل الأناضول، إنّ ولايته تقدم خدمات كبيرة للرياضيين وعامة الناس، عبر جمال طبيعتها ونقاء هوائها، والإمكانات المتوفرة لديها.

وأعرب باروش عن اعتقاده بوجوب تطوير البنية التحتية للمدينة أكثر، وجعلها مركز جذب للسياح والرياضيين، من الداخل والخارج.

وتابع باروش قائلاً: “كل عام نستقبل العديد من الفرق الرياضية المحلية، وهذه الفرق تقيم معسكراتها التدريبية في مدينتنا ويتمتعون في الوقت نفسه بجمال الطبيعة وسحر الغابات الموجودة”.

وأردف قائلاً: “في حر الصيف يبحث الرياضيون عن الاماكن المرتفعة التي يكون فيها درجات الحرارة منخفضة نوعاً ما، وذلك بهدف إجراء تمريناتهم بسهولة، وهذا المناخ متوفر في مدينتنا التي تكثر فيها المنشآت الرياضية عاما بعد عام، ولا نكتفي باستقبال فرق كرة القدم، بل لدينا منشآت تلائم تدريبات الرياضات الأخرى مثل السلة والمصارعة وألعاب القوى”.

وأشار باروش إلى أنه تمّ إنشاء مراكز رياضية كبيرة في منطقة قرة جايير، ولفت إلى وجود بعض المنشأت الرياضية الأخرى في المنطقة نفسها قيد البناء، أهمها المسبح الأولمبي الكبير المتوقع أن يدخل حيز الاستخدام العام القادم.

وأكّد الوالي أنّ مدينة بولو ستصبح من أهم المراكز الرياضية في تركيا خلال الفترة القادمة، وأنّ طاقمه يبذلون جهوداً كبيرة لتشجيع السياحة الرياضية في الولاية، وذلك من خلال إنشاء الكثير من الصالات والملاعب الرياضية.

من جانبه قال رئيس اتحاد ألعاب القوى في تركيا فاتح جنتيمار، إنّ لاعبي المنتخبات التركية في ألعاب القوى، موزعون حالياً في الصالات والمراكز المختلفة بولاية بولو، ويواصلون استعدادتهم للبطولات الأوروبية والعالمية المقبلة.

وفي هذا السياق قال جنتيمار: “كافة الظروف والمقومات التي يطلبها اللاعبون متوفرة في ولاية بولو، فالطقس وأجواء المدينة رائعة، وتناسب تدريباتنا، ونحن سعداء هنا ونستعد للبطولات القادمة بشكل جيد”.

الاناضول