دولت بهتشلي: بارزاني سيدفع ثمنا باهظا

قال رئيس حزب الحركة القومية التركي المعارض، دولت باهجه لي، إن رئيس الإقليم الكردي في العراق، مسعود بارزاني، بدأ في مغامرة سيدفع في نهايتها ثمنا باهظا ويتعرض لخيبة أمل نكراء.

جاء ذلك في بيان صادر عن باهجه لي، اليوم الإثنين، حول استفتاء انفصال الإقليم الكردي عن العراق، الذي يجري اليوم.

وأكد باهجه لي، أن الاستفتاء الذي يجريه بارزاني، صاما أذنيه عن دعوات دول المنطقة والمجتمع الدولي، يعتبر نذيرا لبداية فترة مظلمة ستخيم في المنطقة.

وشدد رئيس الحزب المعارض، أنه “سيرى (بارزاني) كيف سيتحول حلم طفولته (إنشاء دولة) إلى كابوس”.

وقال إن الاستفتاء الذي يقدم عليه بارزاني، غير قانوني وغير سياسي، وهو بحكم الملغى، ومصيره البقاء حبرا على ورق.

وأشار إلى أن إلحاق المناطق المتنازع عليها في الدستور العراقي ضمن مناطق إجراء الاستفتاء، ومحاولة ضم مناطق تركمان العراق التاريخية جبريا (إلى الإقليم)، “مؤشر على الجنون من كافة الجوانب”.

وأضاف أن “تركيا لن تقبل تحت أي ظرف كان بإنشاء دولة كردية مصطنعة شمالي العراق، فضلا عن محاولات الاستيلاء القسري على المناطق التركمانية التاريخية وعلى رأسها كركوك”.

وأكد أن حزب الحركة القومية، يقف مع حكومة بلاده في الخطوات والقرارات التي ستتخذها ضد أي عنصر يهدد أمن تركيا.

وفي وقت سابق من اليوم، فتحت مراكز الاقتراع في الإقليم الكردي بالعراق أبوابها، أمام نحو 5 ملايين ناخب للتصويت في استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية ورفض اقليمي ودولي واسع.

الاناضول