“أسيلسان” التركية توفر مليار يورو سنوياً بإنتاجها “معدات التسجيل الرقمية”

بهدف تأمين سلامة حركة المرور البرية، والحفاظ على مقدار مهم من العملات الأجنبية داخل البلاد، قامت مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية “أسيلسان”، بإنتاج “معدات التسجيل الرقمية”، التي تنتجها دول قليلة حول العالم.

ومن خلال أعمال البحث والتطوير التي تقوم بها، استطاعت مؤسسة أسيلسان خلال الفترة الماضية، ابتكار العديد من المنتجات الجديدة، وعرضها في الأسواق.

وعبر الابتكارات الجديدة، ساهمت مؤسسة أسيلسان في تطوير قطاع الصناعات الدفاعية في تركيا، وتقوم حالياً بتحويل التكنولوجيا العسكرية إلى منتجات تستخدم في الحياة المدنية، بغية إنعاش اقتصاد البلاد.

وتقوم أسيلسان بتلبية الكثير من الاحتياجات المدنية، وذلك من خلال استثمار الخبرات والكفاءات المحلية العاملة لديها.

ومن بين تلك الاحتياجات المدنية “معدات التسجيل الرقمية”، التي تقوم بإنتاجها عدد قليل من الدول حول العالم، إذ بدأ هذا المنتج يأخذ مكانه في الأسواق التركية، وبد قطاع السيارات بالاستفادة منها.

ويعدّ استخدام معدات التسجيل الرقمية، ضرورية في دول الاتحاد الأوروبي، حيث يتم تركيبها للشاحنات والسيارات التجارية والحافلات التي تُقلّ أكثر من 9 أشخاص.

كما تطالب دول الاتحاد الأوروبي جميع الحافلات والشاحنات التركية الراغبة في دخول أراضيها، بضرورة استخدام جهاز “معدات التسجيل الرقمية”.

ولهذا السبب قامت السلطات التركية بإصدار قرار جعلت بموجبه تركيب معدات التسجيل الرقمية، إجبارية في الأنواع المذكورة آنفاً من السيارات.

وبما أنّ الاتحاد الأوروبي يشترط وجود هذا الجهاز في السيارات التي تدخل أراضيها من تركيا وبلدان أخرى، فإنّ لهذا المنتج سوقاً ضخماً.

وبالنظر إلى عدد السيارات التي يجب أن تستخدم هذا الجهاز، فإنّ إنتاج أسيلسان لمعدات التسجيل الرقمية بإمكانات وخبرات محلية، سيساهم في عرقلة ذهاب نحو مليار يورو سنويا إلى خارج تركيا.

وتعتمد تركيا بشكل عام على النقل البري في الشحن ونقل الركاب، فهي تحتل المرتبة الثانية في العالم في مجال النقل البري، لا سيما أنها تمتلك 60 ألف سيارة نقل وشحن، يعملون داخل القارة الأوروبية.

ولأن النسخ القديمة من معدات التسجيل الرقمية سهل التلاعب بها، فإنّها تتسبب في الكثير من الحوادث المرورية ولا تعطي الضمانة الكافية، لكن الأجهزة التي تنتجها أسيلسان غير قابلة للتلاعب، لأنها تتمتع بآلية مراقبة فعالة.

وبفضل الجهاز الذي ابتكرته مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، يصبح من السهل مراقبة سرعة السيارات، وعدد الساعات التي يعمل فيها قائد السيارة، سيما أنّ الجهاز مصمم بطريقة لا يمكن التدخل في آلية عملها من الخارج.

واستطاع الجهاز تجاوز الاختبارات التي أُجريت له في المختبرات الأوروبية بنجاح تام، وبهذا باتت تركيا رابع دولة في العالم تنتج معدات التسجيل الرقمية من طراز (STC-8250A).

وتأسست شركة “أسيلسان”، التي تشتهر بصناعة أنظمة وأجهزة إلكترونية لأغراض عسكرية، عام 1975، بمبادرة من “مؤسسة تعزيز القوات المسلحة التركية”، بهدف تلبية احتياجات الجيش التركي في مجال أجهزة الاتصالات.

وبرزت “أسيلسان” في مجال تطوير أنظمة ومنتجات بتقنيات دقيقة، وباتت تسهم في الاقتصاد التركي عبر تصدير منتجاتها.

المصدر : الاناضول

اضف تعليق