“سري للغاية”.. كتاب جديد للاستخبارات التركية تنشر فيه طرقا سرية استخدمتها عبر تاريخها (شاهد الصور)

نشرت صحيفة “يني شفق” التركية، تقريرا تطرقت من خلاله إلى كتيّب أرسله جهاز الاستخبارات التركية على اعتباره هدية كُتب عليها “سري للغاية”، وذلك في الذكرى التسعين لتأسيس جهاز الاستخبارات التركي.

وذكرت الصحيفة،  أن الهدية، التي وقعت في أيدي شخصيات معينة، كانت عبارة عن كتيّب صغير مكون من 90 صفحة، في كل صفحة صورة تجسد إحدى الطرق السرية التي استخدمتها المخابرات التركية في إطار عملها منذ تأسيسها وحتى الآن.


جهاز تنصت مثبت في الحزام

وأشارت الصحيفة إلى أن جهاز الاستخبارات التركي يعود تأسيسه إلى ما قبل الجمهورية التركية الحديثة. من هذا المنطلق، احتوى الكتاب على معلومات وطرق قديمة لجأ لها جهاز الاستخبارات في مختلف الأزمان. ويهدف الكتاب إلى تسليط الضوء على التاريخ الطويل لجهاز الاستخبارات التركية.


منديل استخدم في التراسل المشفر

وقد نشرت الصحيفة بعض الطرق التي استخدمها جهاز الاستخبارات، حيث تضمن الكتيب 90 طريقة مُختارة بعناية تعكس حجم التطور الذي عاشه جهاز الاستخبارات التركي. وبالتالي، قد يشكل هذا الكتيّب مرجعا أساسيا لتأسيس متحف أرشيفي لجهاز الاستخبارات.

حقيبة يدوية للتجسس

وأضافت الصحيفة أنّ الكتيب يبين الدور الجوهري الذي لعبه جهاز الاستخبارات في الكثير من الأوقات الحاسمة التي مرت بها الجمهورية التركية، وحجم العمل الذي يقوم به من أجل توفير كل المعلومات الضرورية للجهات المسؤولة. عموما، كرست الاستخبارات التركية مجهودا كبيرا للغاية في إطار عملها، ويتجلى ذلك من خلال الأساليب التي تستخدمها بغية الحصول على المعلومات.

 


تقرير استخباراتي يتعلق بلورنس العرب

وأوردت الصحيفة أن جهاز الاستخبارات حظي بتسميات مختلفة منذ تأسيسه حتى الآن، حيث تأسس تحت مسمى “الجهاز الخاص”، ثم “اتحاد الشرطة”، “ومجموعة الضبط”، “ومجموعة يافوز”، و”مجموعة حمزة”، “والمجموعة الوطنية للدفاع القومي”، فضلا عن “جهاز الأمن الوطني”، وأخيرا “جهاز الاستخبارات الوطنية”.


جهاز تنصت لا سلكي زرع أسفل الحذاء

ونقلت الصحيفة بعض المعطيات التي وردت في الكتيب على غرار أن جهاز الاستخبارات، وبفضل إيمانه وعقيدته وتجربته الكبيرة، قام بالعديد من العمليات الخاصة والنوعية سواء داخل تركيا أو خارجها. ويعد الهدف من وراء هذا الكتيب إيصال رسالة جهاز الاستخبارات وحجم العمليات التي كان يقوم بها منذ تأسيسه إلى حد الآن.

 


أداة مراقبة سرية

وذكرت الصحيفة أن جهاز الاستخبارات أرسل مجموعة من الكتيبات على شكل هدية في ظروف مغلفة كُتب عليها “سري للغاية” لبعض الشخصيات والمسؤولين والجهات المعنية. وقد كُتب على غلاف الكتيب باللغة التركية والعثمانية، كما احتوى تقريرا استخباراتيا باللغة العثمانية والتركية يتحدث عن لورنس العرب.


جهاز إرسال إشارات على شكل ميزان

 

وفي الختام، قالت الصحيفة إن الكتيب احتوى أيضا على صورة لسيارة تابعة لجهاز الاستخبارات التركي، وقد تلقت وابلا من الرصاص من قبل الانقلابيين في ليلة 15 من تموز/يوليو، وذلك في مقر الجهاز. كما تلقت عدة أعيرة نارية، سمك 20 ملم، من قبل طائرة مروحية من نوع “كوبرا”.


سيارة تابعة لجهاز الاستخبارات تعرضت لإطلاق نار من قبل الانقلابيين في ليلة 15 من تموز/يوليو.

 

وكالات

اضف تعليق