الرئاسة التركية تدين الهجوم المسلح على التجمع الانتخابي لحزب”العدالة والتنمية”

 أدانت الرئاسة التركية بشدة، اليوم الخميس، الهجوم المسلح على التجمع الانتخابي لحزب “العدالة والتنمية” في قضاء سوروج وتتعهد بتقديم المتورطين للعدالة.
وقُتل 3 أشخاص وأصيب 11 آخرون، الخميس، في هجوم مسلح استهدف أنصار حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، في ولاية “شانلي أورفة” جنوب شرقي تركيا، وفق حصيلة أولية.

وقال بهاء الدين يلدز، رئيس فرع الحزب في الولاية، لوكالة الأناضول التركية، إن مسلحين من أنصار “حزب الشعوب الديمقراطي” المعارض، شنّوا هجومًا مسلحًا على تجمع انتخابي للنائب عن “العدالة والتنمية” في قضاء سوروج، “خليل إبراهيم يلدز”.

وأوضح “يلدز” أن اشتباكاً وقع بين الطرفين، إثر رد أنصار حزب “العدالة والتنمية” على إطلاق النار، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 11 آخرين، على الأقل، لافتًا إلى أن من بين الضحايا “محمد علي يلدز”، الشقيق الأكبر للمرشح البرلماني، مشيرًا أنه توفي في المستشفى متأثرًا بجراحه.

.

الاناضول

تعليقات الموقع

  1. عبدالله افلاطون
    رد

    ان الجنون قداصطحب
    ع الشعب الجمهوري وثب
    حزمة خوف على ها العجب
    ديمقراطية ببندقية الغضب

اضف تعليق