زلزال في حزب السعادة قبل ايام من موعد الانتخابات في تركيا

أعلن سزغين يلدز النائب في البرلمان التركي عن حزب السعادة في ولاية قارس شرقي تركيا، اليوم الاثنين٬ عن  انسحابه و24 عضوا من الحزب وانضمامهم لصفوف حزب العدالة والتنمية، وذلك قبل ايام من موعد الانتخابات التركية.

ورحب وزير النقل والملاحة البحرية والاتصالات،أحمد أرسلان، بالمنتسبين الجدد للحزب وقدم التهاني لهم جراء انضمامهم إلى العدالة والتنمية وقام بتعليق شارات الحزب لهم.

يذكر ان حزب السعادة هو حزب محافظ، منبثق عن حزب الفضيلة الذي حلته السلطات التركية. حصل الحزب على حوالي 1٪ من الأصوات في كافة الانتخابات التي شهدها منذ تأسيسه.

في يونيو 2002، تمخض حزب الفضيلة الذي تم حله بقرار من المحكمة الدستورية عن حزبين، الأول هو حزب العدالة والتنمية بزعامة رجب طيب أردوغان، والثاني حزب السعادة.

وبسبب العتبة الانتخابية لم يتمكن حزب السعادة من الدخول في البرلمان، فقد حصل الحزب على حوالي 0.7 % من الأصوات في انتخابات نوفمبر 2015.

سعى حزب السعادة للتوافق مع أحزاب المعارضة على مرشح رئاسي مشترك ضد أردوغان، لكنه فشل في ذلك، فقرر ترشيح رئيسه قره ملا أوغلو.

وتُجرى الانتخابات داخل تركيا، في 24 يونيو/ حزيران الجاري، ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 6 مرشحين، أبرزهم: الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، ومرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض محرم إنجه ومرشحة حزب “إيي” ميرال أقشنر، بينما تتنافس 8 أحزاب في الانتخابات البرلمانية.

تركيا الان

تعليقات الموقع

  1. Nureddin Arslan
    رد

    سؤال :
    كيف حصل ( بسبب العتبة الانتخابية لم يتمكن من دخول البرلمان ) وحاليا انشقاق سزغين يلدز النائب في البرلمان التركي عن حزب السعادة في ولاية قارس شرقي تركيا ؟؟؟
    بمعنى كيف انشق نائب من حزب السعادة و حزب السعادة اصلا غير موجودين بالمجلس ؟

  2. طارق السيد أحمد
    رد

    هل هو نائب مستقل لكنه ينتمي إلى السعادة؟
    هذا التفسير الوحيد
    نرجو الإجابة
    فهذا مربك

اضف تعليق