متحدث باسم بوتن يرد على تحذير الروسيات من ” أطفال المونديال”

انتقد متحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، دعوات وجهت للنساء الروسيات بعدم إقامة علاقات برجال غير روس خلال زيارتهم البلاد لحضور مباريات كأس العالم.
وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي للصحفيين: “بالنسبة للنساء الروسيات، هذا قرارهن. إنهن أفضل نساء في العالم”.

وكان بيسكوف يرد على تصريحات سابقة للنائبة البارزة في البرلمان الروسي تمارا بليتنيوفا، قالت فيها إنها تأمل ألا تواعد الروسيات رجالا أجانب خلال المونديال، حتى لا يصبحن أمهات عازبات لأطفال مختلطي الجنس.

وأضافت تمارا رئيسة لجنة شؤون الأسرة والمرأة والطفل في البرلمان، إن الروسيات حتى حينما يتزوجن من أجانب، فإن العلاقة غالبا ما تنتهي على نحو سيء، فالنساء “غالبا ما يجدن صعوبة في العودة إلى روسيا عندما يذهبن إلى الخارج، وحينما يتواجدن في بلادهن لا يستطعن استعادة أبنائهن”.

وجاء حديثها ردا على سؤال من محطة إذاعية حول ما يعرف باسم “أطفال الأولمبياد” بعد دورة الألعاب الأولمبية التي استضافتها موسكو عام 1980، حينما كانت وسائل منع الحمل غير متوفرة بقدر كبير في البلاد.

واستخدم هذا المصطلح خلال الحقبة السوفيتية، لوصف الأطفال غير البيض نتاج العلاقات التي أقيمت خلال مناسبات دولية بين نساء روسيات ورجال من أفريقيا وأميركا اللاتينية وآسيا، وتعرض العديد من هؤلاء الأطفال للتمييز.

وقالت بليتنيوفا لمحطة جوفوريت موسكفا الإذاعية: “يجب أن ننجب أطفالنا. هؤلاء الأطفال (مختلطو الجنس) يعانون وعانوا منذ العصر السوفيتي”.

سكاي نيوز

اضف تعليق