سياحة

أخبار السياحة بتركيا

وزير الداخلية التركي: أكثر من مليوني سائح زاروا طرابزون في 2016

كشف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أن أكثر من مليونين و300 ألف سائح محلي وأجنبي زاروا ولاية طرابزون المطلة على البحر الأسود شمالي البلاد، خلال العام الماضي. جاء ذلك بكلمة له يوم الجمعة المنعقد ، في الجلسة الختامية لمشروع أطلقه اتحاد غرف التجار والحرفيين في طرابزون، بهدف تشجيع السياحة في الولاية. وأشار صويلو أن طرابزون

‎[إقرأ أيضا]

تركيا تتوقع زيارة 5 ملايين سائح روسي العام الحالي

قال مسؤول في قطاع السياحة التركي إن عدد السائحين الروس الوافدين إلى تركيا قد يرتفع إلى 5 ملايين سائح خلال العام الحالي، في ضوء تحسن العلاقات بين البلدين وزيادة عدد الرحلات وإتاحة خيار الدفع بالروبل. وأوضح مراد إرسوي رئيس جمعية مستثمري السياحة في تركيا ورئيس مجلس إدارة شركة طيران “أطلس غلوبال” خلال مؤتمر صحفي إن

‎[إقرأ أيضا]

الأوكرانيين يدخلون تركيا بالبطاقة الشخصية.. جاويش اوغلو: سنعوض ما خسرناه العام الماضي في مجال السياحة

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده توصلت إلى اتفاق هام مع كييف، يسمح بقدوم السياح الأوكرانيين بواسطة بطاقاتهم الشخصية. وأوضح الوزير التركي، أن توقيع الاتفاق سيتم خلال زيارة رئيس الوزراء الأوكراني فلادمير غرويسمان، إلى العاصمة أنقرة. جاء ذلك في تصريح لجاويش أوغلو، أثناء زيارته لمسؤولين في بلدية ولاية أنطاليا (جنوب)، اليوم الجمعة،

‎[إقرأ أيضا]

مغارة “بالليجا” التركية.. ثامن عجائب الدنيا تستعد لاستقبال السيّاح

في إطار جهودها لتطوير القطاع السياحي، تسعى السلطات التركية إلى تأسيس مركز للمعالجة الطبيعية في مغارة “بالليجا” الواقعة على ارتفاع 1085 مترًا فوق سطح البحر في ولاية “توقات” وسط البلاد. وتقع مغارة “بالليجا” في بلدة “بازار” التي تبعد 26 كيلومترًا عن مركز ولاية توقات، وتجتذب العديد من السياح المحليين والأجانب بفضل خصائصها الفريدة من نوعها.

‎[إقرأ أيضا]

المياه المعدنية في يالوفا وباليكسير التركيتين قبلة السياحة الطبية

تُعد ولايتا “يالوفا” و”باليكسير” التركيتين إحدى أهم الوجهات التي يتردد عليها قاصدوا الينابيع الجوفية والمياه المعدنية الحارة، لما تزخران به من عيون طبيعية فريدة من نوعها، فضلا عن جوهما المعتدل وتراثهما التاريخي. وقال إسماعيل أتيك، رئيس بلدية قضاء “ترمال” بيالوفا، إن ينابيع المياه الحارة التي يحتضنها القضاء، تشهد إقبالا كبيرا خلال عطلة رأس السنة والعطلة

‎[إقرأ أيضا]

صيفا وشتاء.. تظل تركيا قبلة لسياح العالم

لا تقتصر السياحة في تركيا على فصل من فصول السنة الأربعة، فما تمتلكه من طبيعة خلابة وتنوع جغرافي وامتدادها الكبير جعل منها منطقة سياحية تمتلئ بالزائرين من كافة أنحاء العالم على مدار العام. وتكتسب أراضي الجمهورية التركية مكانةً تاريخية كبيرة، إضافة إلى موقعها الجغرافي، الذي يميزها عن الكثير من المناطق السياحية في العالم، حيث تبلغ

‎[إقرأ أيضا]

وجهة جديدة لمحبي الرياضات المائية.. 3 جزر اصطناعيةجديدة في إسطنبول

تنوي بلدية إسطنبول بناء جزر اصطناعية مخصصة لممارسة الرياضات المائية في بحر مرمرة، بجانب ساحل منطقة بنديك. تُغطي الجزر التي سيتم بناؤها بين مرسى بنديك وحوض ترميم السفن، مساحة قدرها 603,500 متر مربع، وستحتوي على اماكن لممارسة الأنشطة المائية، وشواطئ، ومرسى، ومواقع ترفيهية، وصالات طعام، وحدائق وطرق للدراجات. و يتوقع أن يتخطى الامتداد الكلي لخط

‎[إقرأ أيضا]

ثلوج “أصحاب الكهف” توقظ المغارة للزائرين

أضافت الثلوج المتساقطة على ولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا، مزيدا من السحر على مجمع “أصحاب الكهف” في منطقة “أفشين” بالولاية، الذي يعتقد أن المغارة التي بأسفله كانت ملاذا للفتية المؤمنين من بطش الحاكم الوثني في عهد الامبراطورية الرومانية الشرقية. ويجذب المجمع أعدادا متزايدة من الزوار الأتراك والأجانب، خاصة بعد أن أضافته منظمة الأمم المتحدة للتربية

‎[إقرأ أيضا]

“كبادوكيا” التركية.. مدن تخفي عظمتها في باطن الأرض

تعد منطقة “كبادوكيا” التاريخية في ولاية “نوشهر” وسط هضبة الأناضول التركية عنوانا يختصر عراقة المنطقة، وقدمها في التاريخ الإنساني، وتعكس مدنها تحت الأرض عظمة شعوب استوطنت فيها. وعلى الرغم من سماح وزارة السياحة التركية بفتح 10 بالمئة فقط من المدن الغامضة تحت الأرض أمام السياح وأشهرها “دارن كويو” و”قايماقلي” و”تاتلارين”، إلا أن “كبادوكيا” تعد من

‎[إقرأ أيضا]

نقوش “بالبال”.. شواهد قبور في سهوب قرغيزيا تحكي التاريخ التركي

تحتضن السهوب القرغيزية، آثارا مهمة تعود لمختلف حقب تاريخ الحضارة التركية وميثولوجيا شعوبها، فتجمع على ربوعها أوابد تزخر بأسرار لدول تأسست على تلك الأرض قبل ظهور الإسلام، وأخرى بعده. تتناثر على ربوع تلك السهوب، نقوش “بالبال”، وهي عبارة عن أحجار أسطوانية متوسطة القصر، تحمل نقوشا لصور رمزية مجردة وهيئات إنسانية، كانت توضع على قبور المتوفين.

‎[إقرأ أيضا]