مركز تركي يتلمس طريق العالمية في نقل “الخلايا الجذعية”

بعد عام على إنشائه، ليكون بمثابة “بنك للخلايا الجذعية”، بدأ المركز التركي الذي تديره وزارة الصحة بالتعاون مع الهلال الأحمر بتلمس طريقه نحو العالمية بتقديم خدماته لمرضى من خارج تركيا أيضاً.

“المركز التركي للخلايا الجذعية” التابع لمستشفى “الدكتور عبد الرحمن يورت أصلان” التعليمي لمعالجة الأوروام، والذي يتخذ من العاصمة أنقرة مقراً له، تأسس في أبريل/ نيسان 2015، للتغلب على مشكلة إيجاد متبرعين مناسبين للمرضى المحتاجين لنقل خلايا جذعية، وخلال أقل من عام افتتح فروعا له في حوالي 13 ولاية في البلاد.

وفي حديث مع الأناضول، قال عمر غوندوز، عضو هيئة التدريس بمستشفى “الدكتور عبد الرحمن يورت أصلان” إن “عدد المتبرعين للمركز وصل إلى 127 ألف شخص، بحلول 16 يوليو/ تموز الماضي، وأُجريت خلال تلك الفترة 127 عملية نقل خلايا جذعية لمرضى أتراك”.

وأضاف غوندوز أن عدد المتبرعين قبل إنشاء المركز” لم يكن يتعدى 20 ألف متبرع، عبر مركزين متواضعين يعملان في هذا المجال، أجريا 6 عمليات نقل لمرضى أتراك خلال 2015″.

وأوضح أن فترة الانتظار للحصول على خلايا جذعية من بنوك متخصصة خارج تركيا، تبلغ حوالي 200 يوم، في حين استطاع مركزهم خفض فترة الانتظار تلك إلى النصف، كما خفّض التكلفة من 35 ألف يورو خارج تركيا إلى 5 آلاف يورو فقط للعمليات التي تتم من خلاله.

وبيّن أن المركز أصبح في أبريل/ نيسان 2016 عضواً في البنك الدولي للخلايا العظمية، وعقب ذلك تلقى 24 طلباً من مرضى من خارج تركيا، وتم بالفعل في 4 أغسطس/ أب الماضي، نقل خلايا جذعية من المركز إلى مريض في الهند.

ولفت غوندوز إلى أن عدد عمليات نقل الخلايا الجذعية في أوروبا، شهد زيادة بنسبة 80% خلال الأعوام الـ 15 الماضية، في حين بلغت زادت بنسبة 860% في تركيا، خلال نفس الفترة.

وفي وقت سابق، قال رئيس مجلس السياحة العلاجية في تركيا أمين جكماك للأناضول “رغم أن الهند تجذب المانحين والمرضى من كافة أنحاء العالم لإجراء عمليات نقل الأعضاء بها، إلا أن المرضى من مواطنيها الأغنياء باتوا يفضلون تركيا على بلادهم في مجال زراعة الأعضاء، وذلك للظروف الصحية والقواعد الأخلاقية التي تتمتع بها المراكز التركية في هذا المجال”.

ووفق جكماك، فإن عدد المرضى الهنود الوافدين إلى تركيا من أجل زراعة الكبد والكلى خلال شهر يونيو/ حزيران الماضي، بلغ 20 مريضا، مشيرا إلى أن المرضى يأتون إلى تركيا مع المانحين للأعضاء.

والخلايا الجذعية (أو الجذرية) هي الخلايا الرئيسية للجسم وتؤدي إلى نشوء جميع أنواع الخلايا والأنسجة، ولها القدرة على الانقسام والتكاثر وتجديد نفسها، وأهميتها تأتي من قدرتها على تكوين أي نوع من أنواع الخلايا المتخصصة كخلايا العضلات والكبد والخلايا العصبية والخلايا الجلدية.

وتستخدم الخلايا الجذعية في علاج بعض الأمراض المستعصية التي تنتج بسبب تعطل الوظائف الخلوية وتحطم أنسجة الجسم، مثل الزهايمر وإصابات الحبل الشوكي والحروق والتهاب المفاصل وأمراض القلب والسكري.

تعليقات الموقع

اضف تعليق