أردوغان: هناك أطراف تسعى لإفتعال حرب بين السنة والشيعة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هناك أطراف تسعى لنشر فتيل الحروب المذهبية وافتعال حرب بين السنة والشيعة انطلاقاً من العراق واليمن.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها أردوغان بمأدبة عشاء أقامها، اليوم الثلاثاء، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة على شرف المشاركين في الاجتماع الـ 36 للجنة التنفيذية لاتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وأوضح أنّ المناطق التي يعيش فيها المسلمون “تمرّ بمرحلة حساسة، فهم يواجهون مشاكل مختلفة في كافة بقاع الأرض”.

وتابع أردوغان “إنّ جهود التعاون والتنسيق المبذولة من قِبل الدول الإسلامية لمكافحة الإرهاب ما زالت دون المستوى المأمول.”

وأضاف أردوغان، أن “السبيل الوحيد لمكافحة المنظمات الإرهابية التي بدأت تأخذ طابعاً عالمياً هو رفع مستوى التعاون والتتنسيق بين الدول”.

وقال أردوغان إنّ بلاده تولي اهتماماً كبيراً لرفع حجم التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية بين الدول الإسلامية، ما سيساهم في تعزيز العلاقات السياسية بين هذه الدول.

وفيما يخص تطهير مؤسسات الدولة التركية من عناصر منظمة غولن (الكيان الموازي) الإرهابية، قال أردوغان: “لم نحد عن العدالة في محاكمة الضالعين في محاولة الانقلاب الفاشلة، ولم نتحرك من منطلق الانتقام، وسنعمل على تطهير مؤسساتنا من عناصر هذه المنظمة، وننتظر من كافة الإخوة المسلمين أن يكونوا عوناً لنا في مكافحتها”.
الاناضول