منطقة البحر الاسود شمال تركيا.. مزيج مميز بين اللونين الابيض و الاخضر

0 392

تحظى المدن التركية المطلة على البحر الأسود بأهمية خاصة في فصل الشتاء لدى كثير من السائحين المواطنين والمقيمين والأجانب من محبي التصوير الفوتوغرافي المولعين برؤية الهضاب والسهول الخضراء وهي مكسوة بردائها الموسمي الأبيض.

وفي مدينة غيراسون، تنظم جمعيات وملتقيات التصوير الفوتوغرافي والوثائقي في فصل الشتاء من كل عام، رحلات إلى سهول قوزآلان والطواحين السبع وكولاكقايا وكومبت والبحيرة الزرقاء، التي تعد من أهم مراكز الطبيعة الخضراء والهواء النقي والهدوء في منطقة البحر الأسود.

وعلى الرغم من تدني درجات الحرارة وهطول الثلوج باستمرار، لكن هذه المناطق في غيراسون تشهد فعاليات ثقافية وسياحية كثيرة، ويشارك فيها مئات الأشخاص من محبي التصوير حول العالم، لا يرجون سوى التقاط إطار يمتزج فيه اللونان الأخضر والأبيض.

وإلى جانب الثلوج والسهول وأشجار الصنوبر والسنديان، تتميز المنطقة بمرتفعات كثيرة يتخللها عشرات الشلالات والبحيرات والوديان، فضلا عن أهلها المحليين بعاداتهم وتقاليدهم القروية، والتي تنال عادةً إعجاب الضيوف الزائرين بشدة، وتترك لديهم انطباعاً إيجابيا.

وخلال مشاركته في إحدى فعاليات التصوير، قال كمال غورغنجي مدير غرفة السياحة والثقافة في غيراسون،

: “تتميز مدينتنا بكثير من المراكز الطبيعية الخلابة، ويتوافد عليها آلاف من هواة ومحترفي التصوير الفوتوغرافي خلال شهور الشتاء”.

وأضاف: “ينشر عديد من المصورين العالمين الرحالة صورا كثيرة من غيراسون على حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي في فصل الشتاء، حيث يعتبرونها مهرجانا طبيعيا للصور الفوتوغرافية”.

وتابع: “يسعى الكثيرون من خلال الصورعكس جمال الطبيعة مكتسيا بثوب أبيض، ويركزون فيها على الثلوج فوق أغصان وأوراق الأشجار، وعلى جانبي جداول المياه الجارية فضلا عن مناظر البحيرات الزرقاء بين السهول الخضراء.

من جانبه لفت عبد الله أونال رئيس بلدية ياووز كمال، التي تضم هضبة كولاكقايا إلى أن الثلوج تكسي الهضبة قرابة 5 شهور في العام، وقال: “زوار كثيرون يأتون إلى الهضبة؛ أملا في التمتع بجو خاص عند شروق الشمس وانتشار نورها فوق الثلوج”.

وأضاف: “نتوقع زيادة أعداد الزائرين مع زيادة الفنادق والمرافق السياحية في المدينة، ونحن على ثقة أن الجميع يرغب في زيارة هضابنا وسهولنا”.

بدوره أوضح عمر أرميش ممثل جمعية صورة العالم لفنون التصوير والسينما، الجهة المنظمة للفاعلية، أن جمعيته تهدف إلى نشر معالم تركيا السياحية من خلال تنظيم أنشطة تصوير وفعاليات فنية دورية، وتدعو إليها فنانين من مختلف دول العالم.

من جانبه قال مقداد باسني رئيس أكاديمية سوسورلوك للفن والتصوير: “منطقة البحر الأسود تمتلك جغرافيا رائعة، وأهلها أناس رائعون”.

وأضاف خلال مشاركته في الفاعلية: “الجو هنا رائع وملائم تماما لالتقاط الصور، وكمحترف تصوير أشعر بسعادة لتوفر الثلج والطبيعة الجميلة الخضراء والسحاب والمشهد المناسب في مكان واحد”.

 

المصدر : الاناضول .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.