تركيا الآن.. عين على تركيا

تركيا وإندونيسيا تسعيان إلى تعزيز التعاون الدفاعي

13

أعلن المدير العام في وزارة الدفاع الإندونيسية سوتريمو سومارلان، اليوم الجمعة، أن جاكرتا وأنقرة بحثتا التطور الذي حققته اتفاقيات التعاون في مجال الدفاع بين البلدين، وخصوصا مشروعهما الحالي في صناعة الدبابات المتوسطة.

وفي تصريح للأناضول، اليوم، قال المسؤول الإندونيسي إن لقاءه إسماعيل دمير وكيل وزارة الدفاع التركية لشؤون الصناعات العسكرية، ركز على جملة من الموضوعات، بينها الاستمرار في صناعة الدبابات المتوسطة، وتعزيز التعاون في مجال الدفاع.

وقال سومارلان “هذا هو الاجتماع السنوي السادس الذي نعقده في إطار التعاون المتبادل في الصناعات الدفاعية، حيث إننا قيمنا التطور الذي حققته الاتفاقيات المتبادلة في اجتماعنا الأخير (الخامس)”.

وأضاف “قمنا أيضا بتبادل المعلومات وعرض المنتجات التي صنعتها وزارتا الدفاع لكلا البلدين”.

وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية، يتعاون البلدان من خلال شركتي “بي تي بينداد” الحكومية الإندونيسية، و”FNSS” لأنظمة الدفاع التركية، في تطوير الأسلحة، الأمر الذي توج بالكشف في مايو / أيار الماضي، عن دبابة “كابلان إم تي” الإندونيسية ـ التركية، خلال المعرض الدولي الثالث عشر لصناعة الدفاع في إسطنبول.

ولفت المسؤول الإندونيسي إلى أن تركيا تتطلع لمزيد من أشكال التعاون في مجال الدفاع مع بلاده.

وأضاف أن تركيا قدمت التعاون لإندونيسيا في مجال التكنولوجيا، والتصميم لغواصات من طراز 214، كما أنها مهتمة ببحث مزيد من التفاصيل للتعاون بين الشركات في مجال الصناعات الدفاعية للدولتين”.

وتبحث الدولتان إمكانية التعاون في نقل التكنولوجيا، بالإضافة إلى المزيد من الإنتاج والتعاون المشترك، بحسب المسؤول الإندونيسي.

واختتم سومارلان بالقول “إن إندونيسيا وتركيا حليفان وثيقان وشريكان استراتيجيان، خاصة في مجال التعاون في الصناعات الدفاعية”.

والأربعاء الماضي، توجه وفد تركي برئاسة إسماعيل دمير إلى إندونيسيا في زيارة رسمية، بهدف وضع مسودة لاتفاق تعاون دفاعي مشترك.

ورحب سومارلان وقتها بالوفد التركي، وقال في تصريح للأناضول، إن اللقاء يأتي “في إطار متابعة الجهود الرامية إلى وضع الأسس القانونية لاتفاقية تعاون مشترك بين البلدين”.

المصدر : وكالة الأناضول

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد