الأركان التركية : تدمير 674 هدفًا لتنظيمي “ب ي د” و”داعش” الإرهابيين خلال الغارات الجوية منذ انطلاق عملية “غصن الزيتون”

0 60

أعلن الجيش التركي، اليوم السبت، تدمير 674 هدفًا لتنظيمي “ب ي د/ بي كا كا” و”داعش” الإرهابيين خلال الغارات الجوية منذ انطلاق عملية “غصن الزيتون” في سوريا.

جاء ذلك في بيان لرئاسة الأركان العامة التركية، حول عملية “غصن الزيتون”، بالإضافة إلى عمليات مكافحة الإرهاب الأخرى التي أجراها الجيش في الفترة ما بين 12 إلى 16 فبراير/ شباط الجاري.

وقال البيان إن الجيش يواصل بحزم مكافحة تنظيمات “بي كا كا/ كا جي كا/ ب ي د-ي ب ك” و”داعش” داخل البلاد وخارجها، من أجل تحقيق أمن البلاد ومواطنيها.

وأضاف أنه تم تنفيذ عمليات صغيرة ومتوسطة ضد مواقع “بي كا كا/ ب ي د” الإرهابية في ولايتي ديار بكر وأرزينجان، وشمالي العراق.

وتم خلال تلك العمليات تحييد إرهابيين اثنين وضبط مئات الأسلحة والذخائر بينها بندقيات وقنابل وقذائف صاروخية وقذائف هاون.

ولفت البيان أنه تم خلال عمليات التفتيش والمراقبة، ضبط 3 آلاف و364 شخصا حاولوا عبور الحدود التركية بطريقة غير شرعية.

وأكد على أن الجيش يواصل اتخاذ التدابير اللازمة ضد الهجمات التي تشنها تنظيمات “بي كا كا/ كا جي كا/ ب ي د – ي ب ك” و”داعش” من عفرين باتجاه الشرق ومن مدينة منبج باتجاه الغرب، وأنه يتم الرد بالمثل على الهجمات التي تأتي من هناك.

وأكد البيان أنه تم إلى الآن تشكيل 8 نقاط مراقبة في مناطق “خفض التوتر” بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، والتي تم التوصل إليها بين الدول الضامنة روسيا وتركيا وإيران في إطار مباحثات أستانة، مشيرا أن النقطة الأولى تشكلت في 13 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي والأخيرة في 15 فبراير/ شباط الجاري.

وتشكل إدلب، مع ريف حماة الشمالي، وريف حلب الغربي، إحدى مناطق “خفض التوتر” التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازخية أستانة، في 2017، بضمانة كل من تركيا وروسيا وإيران.

وأفاد البيان أن 31 عنصرا من القوات المسلحة التركية استشهدوا في إطار العملية المذكورة، فيما أصيب 170 آخرون بجروح، مشددا على أن العملية تجري بحزم ضد جميع التنظيمات الإرهابية في المنطقة، وفقا للقيم الأخلاقية والقوانين الدولية، بغية تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وشدد على أن القوات المسلحة التركية ستواصل مكافحة جميع التنظيمات الإرهابية، داخل البلاد وخارجها، وعلى رأسها منظمات “غولن” و”بي كا كا/ كا جي كا/ ب ي د-ي ب ك” وداعش، والتي تستهدف الوحدة الوطنية وسيادة البلاد، وذلك من أجل الحفاظ على حقوق ومصالح تركيا والحفاظ على حياة مواطنيها.

 

الاناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.