دبلوماسي تركي يفند مزاعم كاتب يهودي روسي حول الانتخابات

فند السفير التركي لدى كوريا الجنوبية، إرسين إرتشين، ما جاء من مزاعم في مقال نشرته صحيفة كوريا هيرالد، للكاتب والمحلل الروسي اليهودي ليونيد بيرشيدسكي، والذي هاجم فيه الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي أجريت في تركيا، وكرر فيه المزاعم الغربية بأنها انتخابات غير ديمقراطية.

جاء ذلك في رسالة رد بعث بها السفير إرتشين إلى الصحيفة، ردا على المقال الذي نشرته في 28  يونيو/ حزيران المنصرم للكاتب بيرشيدسكي تحت عنوان “قاتل أردوغان بصلابة، وفاز فوزا غير عادل”.

وأكد الدبلوماسي التركي أن المقال الذي كتبه بيرشيدسكي هو دليل واضح على الحملة العدائية والكراهية تجاه الرئيس، رجب طيب أردوغان، فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية الأخيرة، وينطوي على إهانة مباشرة لتركيا وللشعب التركي في شخص رئيسه.

وأضاف أن المزاعم التي ساقها الكاتب حول القرارات السياسية والاقتصادية التي اتخذتها الحكومة التركية تستند إلى الحقائق المشوهة والدعاية المعادية المستمرة ضد تركيا التي تمارسها أوساط معروفة في الغرب.

وأوضح أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي بلغت 88 في المئة هي علامة فارقة وفق المعايير الديمقراطية العالمية، وأن الإقبال الواسع على الانتخابات كان درسا في الديمقراطية للعالم، ويناقض المزاعم العدائية للكاتب.

وأردف أن الانتخابات جرت بطريقة عادلة وشفافة، حيث شارك في مراقبتها إلى جانب مراقبي أحزاب المعارضة والمنظمات غير الحكومية، مراقبون أجانب مستقلون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا منظمة شانغهاي للتعاون ومنظمة المجلس التركي والجمعية البرلمانية للبلدان الناطقة بالتركية والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط ​​والجمعية البرلمانية للتعاون الاقتصادي للبحر الأسود.

وأشار السفير إلى أن  التقارير التي نشرتها هذه المنظمات الدولية فيما يتعلق بسير الانتخابات قد أظهرت بوضوح التعليقات والانتقادات المتحيزة والكراهية الصادرة عن دوائر غربية معينة تجاه الرئيس والحكومة التركية.

 

 

.

وكالات