تركيا قبلة السياح السودانيين الأولى في “عطلة الصيف” و”شهر العسل”

انعكست التطورات والعلاقات المتميزة بين السودان وتركيا خلال السنوات الماضية، إيجابيا على اختيارات السودانيين، إذ أصبحت المدن التركية وجهة مفضلة لقضاء عطلة الصيف و”شهر العسل”.

الطبيعة الساحرة والأجواء الأوروبية في المدن التركية، والممزوجة بالطابع الإسلامي، جعلتها الخيار الأول للسياح السودانيين، خاصة العائلات والطلبة والمتزوجين حديثا.

وتشهد مختلف المدن التركية حاليا، إقبالا كبيرا من السودانيين؛ كما أن كبار التجار اتجهوا إلى هناك لاستيراد الفضة والأقمشة والملابس الجاهزة والستائر.

محمد أمين، مواطن سوداني، قضى عطلته الصيفية، يوليو/تموز الماضي، في مدينة إسطنبول، ويتحدث للأناضول عن تجربته: “التقارب الديني والوجداني والثقافي يعتبر الدافع الأكبر لزيارة السودانيين تركيا”.

وأشار إلى أن تركيا تعتبر دولة أوروبية، وبنيتها التحتية ممتازة، وفنادقها فاخرة، وأسعارها معقولة، لذلك يفضلها السودانيون دون غيرها.

“السائح يتمتع بالأمان الشخصي في تركيا، وهذا عامل مهم وحاسم لكل السياح الراغبين في قضاء عطلة صيفية هادئة، وشهل عسل جميل (عطلة ما بعد الزواج)”، يضيف أمين.

ورصد مراسل الأناضول، خلال وقوفه على بعض مكاتب وكالات السفر والسياحة في السودان، رغبة الكثير بالسفر إلى تركيا.

وقالت المدير التنفيذي لوكالة “بيك” للسياحة والسفر، علا سيدي جابر، إن السودانيين أصبحوا يفضلون مؤخرا المدن التركية، نسبة للروابط المشتركة.

“الأتراك طيبون وتعاملهم راقي، وثقافتهم متنوعة”، تقول “علا” للأناضول: “حاليا لدينا أعداد كبيرة سافرت إلى إسطنبول، والاستمتاع بالمناظر والخلابة”.

وأردفت “تركيا من أكثر البلدان السياحية التي يفضلها السودانيون، خاصة مدن إسطنبول وإزمير”.

وقدرت عدد المسافرين إلى تركيا عبر وكالتها سنويا، بحوالي 330 شخص، و”نخطط لتسيير رحلات جماعية”.

من جهتها قالت مسؤولة “الفيزا (التأشيرة)” بالوكالة ذاتها، ميهاد كمال، إن “التجار يرغبون في السفر إلى تركيا بصورة مستمرة، لاستيراد الأقمشة والستائر والفضة”.

وتابعت أن “هناك إقبال كثيف من العرسان لقضاء شهر العسل في مدن أنطاليا وإسطنبول وكبادوكيا”.

من جانبه، أشار المحاسب المالي بوكالة “الزامل” للسياحة، رضا الفالوجي، إلى أنهم يشهدون إقبالا كثيفا للسفر إلى تركيا.

وأضاف الفالوجي، “العادات والتقاليد التركية ذات الطابع الإسلامي، والمطبخ التركي الغني والمتنوع، جعل من تركيا قبلة السودانيين الأولى”.

وأشار إلى أن “حوالي 400 شخص يسافرون إلى هناك سنويا عبر مكتبنا، ونتوقع زيادة العدد”.

المديرة الإدارية لوكالة “بيترا” السودانية، عايدة محمود، تؤكد هي أيضا أن “الأسر السودانية والعرسان يقبلون على السفر إلى تركيا”.

وقالت للأناضول: “300 شخص يغادرون سنويا إلى تركيا، حسب إحصاءات الوكالة، لكن نتوقع مضاعفة العدد قريبا”.

وتشير بيانات وزارة الثقافة والسياحة التركية، إلى أن إيرادات السياحة في البلاد خلال النصف الأول من 2018 بلغت 11.5 مليار دولار، بينهما 9.5 مليارات دولار نفقات للسياح الأجانب، وملياران إيرادات من السياحة الداخلية.

وذكرت البيانات ذاتها، أن عدد السياح الأجانب الذين زاروا تركيا خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، بلغ 16 مليونا، بزيادة بلغت 30.4 بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها من 2017.

واحتلت تركيا المركز السادس عالميا من حيث استقطاب السياح، العام الماضي؛ إذ بلغ عددهم نحو 39.9 ملايين.

 

.

م.الاناضول

اضف تعليق