روسيا: سنواصل قصف إدلب متى دعت الحاجة وانشاء ممرات آمنة

نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله إن بلاده ستواصل قصف أهداف عسكرية في محافظة إدلب السورية إذا كانت هناك حاجة لذلك ولكنها ستنشئ ممرات آمنة للسماح للمدنيين بالفرار.

وأضاف لافروف الذي كان يتحدث خلال زيارة لبرلين أن القوات الجوية الروسية ستدمر ما وصفه بمنشآت صنع أسلحة الإرهابيين في إدلب بمجرد أن ترصد مكانها، ولكنها ستشجع أيضا اتفاقات المصالحة المحلية.

وتعرضت محافظة إدلب الواقعة على الحدود التركية، مع مناطق في محيطها، لقصف مكثف شنته قوات النظام السوري وروسيا، خلال الأيام الماضية.

وأعلنت الأمم المتحدة، الخميس، أن أعمال العنف دفعت أكثر من 38 ألفا و500 شخص إلى النزوح في سبتمبر، بسبب “العمليات القتالية” في محافظة إدلب التي تتعرض لقصف النظام وحليفته روسيا.

وقال مكتب الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة: “بين 1 و12 سبتمبر، أفادت المعلومات المتوافرة أن ازدياد العمليات القتالية بشكل كبير والمخاوف من تصعيد جديد أدت إلى نزوح أكثر من 38 ألفا و500 شخصا”.

من جهة أخرى، أعلن بانوس مومتزيس، المنسق الإنساني الإقليمي لدى الأمم المتحدة للأزمة السورية، خلال مؤتمر صحفي، أن المنظمة الدولية تستعد لمساعدة 900 ألف شخص.

وبهدف تجنب هجوم مدمر على المحافظة، التي تعد آخر معقل رئيسي للفصائل المعارضة في سوريا، عقدت إيران وروسيا وتركيا الجمعة الماضي قمة ثلاثية في طهران، لكنها انتهت إلى فشل.

المصدر: رويترز

اضف تعليق