صحفي تركي: إضرار تركيا الهدف الأكبر لابن سلمان

قال رئيس تحرير يني شفق، إبراهيم قراغول، “إن الحدّ من قدرات تركيا وتقويضها يعتبر هو الهدف الأكبر لمحور الشر هذا الذي كشف عن نفسه بنفسه من خلال جريمة خاشقجي. معتبرًا أنّ محور الشرّ يعني وليّي العهد السعودي “ابن سلمان”، والإماراتي “ابن زايد”.

وأشار قراغول، إلى “أنّ ابن سلمان، بات يُعتبر أحد ممثّلي كل مخطط سري يستهدف تركيا، بما في ذلك دعم الإرهاب وتشكيل معارضة داخلية من خلال التمويل المستمر”.

ابن سلمان في قمة الشعرين

وتابع قراغول قائلًا: “أنّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سيكون أكثر الشخصيات التي سيتحدث عنها الجميع خلال قمة الأرجنتين. وإننا أمام وضعية في غاية الخطورة وصل فيها هذا الرجل إلى السلطة في السعودية بدعم أمريكي – إسرائيلي وأسندت له مهام على الساحة بالتعاون مع نظيره الإماراتي محمد بن زايد، ليتم التجهيز عبرهما لتنفيذ مخططات رامية لتدمير منطقتنا بالكامل.

ولهذا يعتبر لقد وصل بن سلمان إلى الأرجنتين لحضور قمة مجموعة العشرية بالرغم من أنه تحول إلى رمز للكراهية بسبب جريمة خاشقجي. ولهذا السبب ينتظرنا جدال مكثف حول ولي العهد السعودي خلال قمة الأرجنتين”.

.

وكالات

اضف تعليق