“أردوغان،، صانع نهضة أم ديكتاتور؟”.. هذه سيرة الحاكمُ الذي لم يخسرِ انتخاباتٍ ديموقراطيةً قط (فيديو)

نشر موقع ميدان التابع لشبكة الجزيرة، مقطعاً مصوراً يستعرض، المشوار السياسي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ شبابه والمرحلة التي سبقت خوضه السياسة في صفوف حزب السلامة الوطني.

وسرد المقطع المصور الذي يحمل عنوان “رجب طيب أردوغان..صانع نهضة أم ديكتاتور؟” مراحل تطور أردوغان السياسية وترقيه في المراتب السياسية، بدءاً من عضو حزب إلى رئيس حزب الرفاه لدى فرع إسطنبول، ومن ثم التحاقه بحزب الفضيلة، وجميع هذه الأحزاب هي صور مختلفة لوجه واحد، ولم يتغيّر فيها إلا الأسماء نتيجة لحظرها من قبل الجيش والجهات العلمانية الحاكمة آنذاك.

وواصل “ميدان” روايته لمسيرة أردوغان مروراً بترؤسه لبلدية إسطنبول الكبرى عام 1994، وتحويله المدينة من “أكبر مكب للقمامة إلى أجمل مدن العالم.”

ويستعرض ميدان إحدى أبرز المحطات في حياة الزعيم التركي، هي دخوله السجن سنة 1997 بسبب أبيات من الشعر رددها، واتُّهم على إثرها بمعاداة العلمانية.

وبحسب “ميدان” فإن السجن شكل نقطة تحول في حياة السياسي التركي، ليقوم بعد خروجه منها بالانشقاق عن معلمه القديم نجم الدين أربكان ويؤسس حزبه العدالة والتنمية الذي سيُقدّر له ألا يخسر أية انتخابات يخوضها منذ وصوله إلى السلطة عام 2002.

وبعد 10 سنوات ونيف من خدمة البلاد كرئيس للوزراء، صعد خلالها بتركيا إلى مصاف الدول الكبرى اقتصادياً وسياسياً، فاز أردوغان سنة 2014 بمنصب رئاسة الجمهورية في أول انتخابات يتم فيها اختيار رئيس البلاد من قبل الشعب مباشرة، بعد أن كان يتم اختياره من قبل البرلمان.

وتطرق المقطع إلى نجاحات أردوغان في كافة الأصعدة السياسية (الإقليمية والدولية)، والاقتصادية، والتعليمية، والتجارية، والثقافية، مقارناً ما وصلت إليه تركيا مع ما كانت عليه قبل وصول العدالة والتنمية إلى السلطة.

كما تناول المقطع أيضاً أبرز التحديات والصعوبات التي واجهها أردوغان خلال فترات حكمه، وكيف استطاع مواجهتها والتغلّب عليها.

واختتم “ميدان” بعرض بعض الانتقادات التي تطال أردوغان في مجال الحريات والديمقراطية، ومقارنة ما قام به ببعض زعماء المنطقة.

 

الحاكمُ الذي لم يخسرِ انتخاباتٍ ديموقراطيةً قط

لاعبُ كرةِ القدم الذي وضع بلاده على خارطةِ أقوى اقتصاداتِ الدنيا.. والحاكمُ الذي لم يخسرِ انتخاباتٍ ديموقراطيةً قط.. ماذا تعرف عن الرئيس رجب طيب اردوغان

تركيا الآن‎ paylaştı: 30 Ocak 2019 Çarşamba