الرئيس السوداني يتحدَّى المعارضه: الانتخابات هي الحل

أعلن الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، أمام حشد ضم الآلاف من أنصاره، الأربعاء 9 يناير/كانون الثاني 2019، أنه سيبقى بالسلطة، في حين تجمَّع محتجون على بُعد بضعة كيلومترات، مطالبين إياه بالتنحي، بسبب الأزمة الاقتصادية.

وتحدى البشير معارضيه بأن يهزموه في صندوق الانتخابات، وألقى باللوم على قوى أجنبية -لم يسمها- في تأجيج الاحتجاجات شبه اليومية، المستمرة منذ أسابيع، بسبب نقص الخبز والعملة.

وقال البشير، الذي استهل خطابه وختمه بالرقص على موسيقى وطنية وهو يلوح بعصاه في الهواء: «إحنا بنأكّد تداول السلطة مرحب، لكن طريق واحد والقرار قرار الشعب السوداني، قراركم أنتم من خلال صناديق الاقتراع في انتخابات حرة ونزيهة».

وأبلغ البشير أنصاره أن أعداء أجانب يحاولون كسر السودان.

وقال خلال التجمع الذي نظمه حزبه الحاكم: «كان المسعى لكسر السودان، وكانت الحرب والتمرد، وحاربونا وغزونا وقصفونا، حتى جوا داخل الخرطوم، وحاصرونا اقتصادياً، حتى يركّعوا السودان، وعاوزين (يريدون) يذلونا بشوية قمح ودولارات وبترول، ونحن كرامتنا أغلى من الدولار».

 

 

 

.

وكالات

اضف تعليق