السيناتور الأمريكي لينزي غراهام يبعث رسالة “تطمين” لتركيا بشأن العمليات الأمريكية

قال السيناتور الأمريكي الجمهوري لينزي غراهام، الخميس، إنه يتفهم مخاوف تركيا من انشطة التنظيمات الإرهابية في سوريا، كما أعرب عن أمله في إيجاد وسيلة لطمأنة تركيا بشأن العمليات الامريكية في سوريا.

جاء ذلك رداً على سؤال صحفي يقول “عام 2016، استجوبت وزير الدفاع الأسبق آشتون كارتر حول دعم الولايات المتحدة لمنظمة الـ “ي ب ك” (الإرهابية) التي حسب ما قلت مؤخراً أنها “حليفة مقربة لمنظمة “بي كا كا”، ولكن الآن، تعرب وباستمرار عن دعمك لنفس المجموعة الماركسية (يسارية)، التي لا تزال على صلة مقربة بـ “بي كا كا”، فكيف ذلك؟.

وأجاب غراهام أن “الموقف كالتالي.. العنصر الكردي لدى تنظيم “ي ب ك” ساعدنا على إضعاف تنظيم “داعش” ولجمه.. أتفهم مخاوف تركيا، وأنا على دراية بالأمر منذ فترة.. هذا توازن حساس، نحن لا نريد التخلي عن حلفاء يقاتلون على الأرض عدوا وحشيا يسمى “داعش”.

وتابع قائلاً “بنفس الوقت فإني متفهم لمشكلة تركيا مع بعض عناصر تنظيم ي ب ك” الإرهابي.

وأردف “آمل أن نتوصل إلى وسيلة تضمن لتركيا الشعور بالاطمئنان، وتؤكد لها أن عملياتنا في سوريا لن تشكل تهديدا لأمنها من ناحية، كما أنه من المهم جدًا للولايات المتحدة ألا تتخلى عمن يساعدها في قضاياها، من ناحية أخرى”.

ونوّه بأنه يعتزم القيام بزيارة إلى تركيا قريباً بهدف مناقشة هذه القضية.

وفي معرض رده على سؤال آخر عن كيفية ضمان ذلك لتركيا قال السيناتور الأمريكين، مازحا: “هذا سؤال يقدر بـ 64 ألف دولار، كيف لنا أن نفعل ذلك؟”.

 

 

.

المصدر/الاناضول

اضف تعليق