قائد هيئة “تحرير الشام” يعلن موقفه من عملية شرق الفرات.. ماذا قال؟

أعلن قائد هيئة “تحرير الشام”، أبو محمد الجولاني، عن موقف الهيئة من العملية التركية المرتقبة للسيطرة على مناطق شرقي الفرات، وطرد حزب العمال الكردستاني.

 

وقال الجولاني في فيديو بثته “مؤسسة أمجاد” التابعة للهيئة، إن تحرير الشام تؤيد العملية، وإن “حزب العمال الكردستاني عدو للثورة، ويستولي على مناطق يقطن عدد كبير فيها من العرب السنة، ومنهم من يقاتل أبناؤه معنا، ونرى ضرورة إزالة هذا الحزب”.

 

ورفض الجولاني القول إن الحملة الأخيرة التي شنتها الهيئة ضد حركة نور الدين زنكي، كانت من أجل التشويش على تركيا في حملتها المرتقبة شرقي الفرات.

 

وقال الجولاني إن تزامن الحملتين كان أمرا “قدريا” فقط.

 

وشن الجولاني هجوما واسعا على حركة “الزنكي” التي طردتها “تحرير الشام” من معاقلها غربي حلب، قائلا إن الأخيرة تنسق مع الروس من أجل تسليم بعض المناطق عن طريق المصالحات.

 

وأوضح الجولاني أن الزنكي هي التي بادرت الهيئة بالاعتداء عبر قتل أربعة من عناصرها، و15 قياديا خلال الشهور الماضية.

 

وختم الجولاني حديثه بالقول إن هيئة تحرير الشام لا تسعى إلى إزالة الفصائل من إدلب، وإنما تريد تحويلها إلى فصائل عسكرية فقط، وأن تكون إدارة المدينة بيد حكومة “الإنقاذ” دون تسميتها، والتي تتهم الهيئة بالتحكم بها.

 

 

 

.

وكالات