شركة الإيطالية تخطط للبقاء في تركيا 150 عاما

أعلنت شركة “جنرالي- Generali” الإيطالية للتأمينات عزمها البقاء في السوق التركي لأكثر من 150 عاما مقبلة، بعد أن أمضت فيها 156 عاما منذ افتتاح أول مكتب لها بالبلاد.

وفي مقابلة مع الأناضول، تطرق المدير العام للشركة الإيطالية، ماوريزو بيسكاريني، إلى نشاطات شركته في تركيا، وخططها المستقبلية على أراضيها.

تأسست شركة “جنرالي” الرائدة عالميا في مجال التأمينات عام 1831 في مدينة تريستي الإيطالية، وتواصل منذ 156 عاما تقديم خدماتها في تركيا بعد أن افتتحت أول مكتب لها في إسطنبول عام 1863.

تعتبر إسطنبول، من أولى المناطق التي اختارتها الشركة الإيطالية لمزاولة أنشطتها في بلد أجنبي، وكانت حينها أول شركة تأمينات في تركيا.

وبحلول 1989، أقدمت “جنرالي” على خطوة كبيرة في سوق التأمينات التركية، من خلال تأسيسها لشركة “جنرالي المساهمة للتأمينات في تركيا”.

وتمتلك الشركة، التي تعد ثالث أكبر شركة تأمينات في أوروبا، أكثر من 700 مكتب لها داخل تركيا، كما تقدم خدماتها أيضا عبر موقعها على شبكة الإنترنت.

وأعلنت “جنرالي” تركيا من بين الأسواق التي تخطط للبقاء فيها على مدى طويل؛ إذ تصفها بأنها بلد ذو إمكانات وقدرات عالية، وسط مساعيها لإقامة شراكات محلية وتوسيع حجم استثماراتها.

وقال مدير عام الشركة “بيسكاريني”، للأناضول، إن “جنرالي” من أقدم شركات التأمين في تركيا، معربا عن فخرهم بهذا.

وأضاف: “تركيا من أولى البلدان التي بدأت جنرالي أنشطتها الخارجية فيها”.

ولفت إلى أنه مضى على دخولهم السوق التركية أكثر من 150 عاماً، وأنهم يخططون للبقاء فيها خلال الأعوام الـ150 المقبلة، وربما يزيد.

وأوضح أنهم لم يصلوا بعد إلى الحجم الذي يرغبون به في السوق التركية.

وتابع قائلا: “تركيا لديها إمكانات وقدرات عالية، ونرغب في النمو ضمن هذا السوق، لكن نمو يعتمد على الربح المتبادل. وهذا سينعكس إيجابيا على الواقع الصناعي التركي”.

وأشار إلى أنهم يمتلكون كافة الموارد اللازمة للنمو في تركيا، معتقداً أن عام 2019 سيكون عاماً “رائعاً” بالنسبة لهم.

وأكد مدير عام الشركة الإيطالية على أن تركيا تضم العديد من الفرص بالنسبة للمستثمرين الأجانب.

واستطرد قائلاً: “السوق التركية تعتبر جذابة بالنسبة للمستثمرين الأجانب”.

وتابع: “تعد إسطنبول من أكثر الأسواق جاذبية للشركات العالمية.. حتى أنها من أفضل المناطق التي يمكن اختيارها كمركز إقليمي”.

ولفت في هذا الصدد إلى أن أهمية السوق التركي تتزايد في ظل توفر اليد العاملة الماهرة والقدرات الكبيرة التي تمتلكها البلاد.

 

 

.

المصدر/الاناضول

اضف تعليق