تفاصيل جديدة صادمة حول اعتقال رجلي استخبارات إماراتيين في إسطنبول

قضت محكمة الصلح الجزائية المناوبة في إسطنبول، اليوم الجمعة، بحبس موقوفين بتهمة التجسس لصالح الإمارات العربية المتحدة.

 

وذكرت مصادر قضائية ، أن المحكمة أمرت بحبس الموقوفين الإثنين على ذمة التحقيق، بتهمتي “التجسس السياسي والعسكري” و”التجسس الدولي”.

وأحالت النيابة العامة في إسطنبول، في وقت سابق من الجمعة، الموقوفين إلى المحكمة وطالبت بحبسهما.

وكان الأمن التركي، قد أوقف في وقت سابق رجلي استخبارات في إسطنبول، يشتبه في تجسسهما لصالح دولة الإمارات، في إطار تحقيق نيابي.

وأوضحت مصادر أمنية ، أن السلطات المعنية تحقق في ما إذا كان للرجلين علاقة بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده بإسطنبول، في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

كشف مصدر أمني  عن أن أحد معتقلي تركيا بتهمة التجسس لصالح الإمارات، مطلوب خطير في قطاع غزة بتهمة خطيرة، ويعد هاربا.

وبحسب المصدر الأمني، فإن شعبان، مطلوب للأمن بغزة، بتهمة محاولة تفجير منصة الحجاج مطلع عام 2008.

 

ويعد شعبان أحد أهم المخططين للعملية، ومن الذين أعدوا وجهزوا لها، وكان موجودا بعدها في الإمارات، وفق المصدر.

وكان مسؤول تركي، رفض الكشف عن هويته، ذكر لوكالة “رويترز”، اليوم الجمعة، أن “الموقوفين كانا يتجسسان على مواطنين عرب في الأراضي التركية بتكليف من دولة الإمارات”، مضيفا أن “أنقرة تحقق فيما إذا كانت زيارة أحدهما إلى أراضيها مرتبطة بمقتل خاشقجي داخل قنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي”.

.

وكالات