الكرملين : اتفاق توريد “إس-400” إلى تركي سيجري في الوقت المحدد ولا مشاكل

قال يوري أوشاكوف، أحد مساعدي الكرملين، للصحفيين يوم الثلاثاء، إن روسيا تعتزم تسليم تركيا منظومة إس-400 للدفاع الصاروخي في يوليو/ تموز القادم.

وكانت مجموعة روستيك الصناعية العسكرية الروسية، قد كشفت الجمعة، أن تسليم منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الروسي لتركيا سيبدأ “في غضون شهرين”، وفق ما صرح سيرغي تشيميزوف رئيس مجلس الإدارة.

وأوضح في مقابلة مع قناة إن تي في، على هامش المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبورغ، “كل شيء يسير بشكل منظم، أعتقد أننا سنبدأ في غضون شهرين التسليم”.

وأضاف: “تم دفع المبلغ المسبق وتسجيل القرض وصنع المعدات. وعلاوة على ذلك أنهينا عمليات تدريب” العسكريين الأتراك الذين سيستخدمون هذا النظام الصاروخي للدفاع الجوي.

وتثير الصفقة التي أبرمتها تركيا مع روسيا منذ نحو عامين التوتر بين أنقرة وواشنطن، التي كثفت ضغوطها مؤخراً وصعدت لهجتها لثني الحكومة التركية عن المضي قدماً في الصفقة، إلا أن أنقرة تتمسك بموقفها وتؤكد أن عملية الشراء قد تمت ولا يمكن التراجع عنها.

وتزعم الولايات المتحدة أن شراء تركيا للصواريخ الروسية وهي عضو في حلف شمال الأطلسي يضر بأنظمة الحلف الدفاعية، ولا سيما طائرات إف 35 التي تشارك تركيا في عملية إنتاجها، وتعرض عليها في المقابل شراء منظومتها الدفاعية باتريوت، بأسعار أقل مما عرضته سابقاً، وهو ما وافقت عليه تركيا بشروط، ولكن دون الالتزام بوقف صفقة إس 400.

وتهدد واشنطن بإنهاء المشاركة التركية في مشروع الإف-35، كما ذهبت مؤخراً إلى أبعد من ذلك عبر التهديد بوقف تسليم صفقة الطائرات التي اشترتها أنقرة بالفعل.

واقترح الرئيس رجب طيب أردوغان على نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، في الشهور الأخيرة تشكيل مجموعة عمل مشتركة لإجراء دراسة فنية بشأن التأثير المفترض لمنظومة إس-400 الروسية على أنظمة الناتو، وهو ما لقي قبولاً أولياً لدى ترامب، إلا أنه لم يترجم بشكل عملي حتى الآن، وسط حديث عن معارضة البنتاغون ووكالة الاستخبارات المركزية سي آي إيه للاقتراح التركي.

وشاعت أنباء في الآونة الأخيرة عن احتمال تأخير تركيا استلام المنظومة الدفاعية الروسية حتى التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة، أو تسليمها إلى دولة ثالثة، وهو ما نفته وزارة الخارجية التركية بشكل قاطع.

وأكد المتحدث باسم الخارجية، حامي أقصوي أن اقتراح تركيا على الولايات بتشكيل فريق عمل مشترك لبحث هواجس واشنطن بخصوص الصفقة ما زال قائماً.

وعاد الرئيس أردوغان، ليؤكد الثلاثاء الماضي، أن بلاده لن تتراجع عن صفقة شراء منظومة إس 400 الدفاعية الروسية.

وأعرب الرئيس التركي عن استعداد بلاده لاتخاذ الخطوات المناسبة بخصوص شراء منظومة باتريوت الدفاعية الأمريكية، “إذا وصلنا عرض جيد على غرار العرض الروسي المتعلق بصواريخ إس 400”.

وأردف: “لكن للأسف لم يأتنا عرض من الجانب الأمريكي بخصوص باتريوت، وأساس الربح المتبادل في التجارة الدولية أمر ضروري لكل دولة، وفي حال عدم تحقق هذا الأمر فإننا لسنا مجبرين على شراء أي شيء”.

وقررت تركيا عام 2017 شراء منظومة “إس 400” الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية من الولايات المتحدة.

 

.

وكالات