المسؤولون الأتراك ينتفضون  ضد “الإساءة” لمنتخب بلاده في أيسلندا

 

صعّدت تركيا لهجة اعتراضها على “المعاملة السيئة” التي حظي بها منتخب كرة القدم في مطار العاصمة الأيسلندية ريكيافيك، بعد وصوله لمواجهة صاحب الأرض في مباريات المجموعة الثامنة ضمن التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا 2020.

البداية كانت مع ما عبر عنه المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن من رفض بلاده التام لتصرفات السلطات الأيسلندية.

وعلى حسابه في تويتر، غرد قالن “إن أنقرة ستقوم بما يلزم تجاه الإساءة لأعضاء المنتخب التركي، وإن الإجراءات اللازمة بدأت فعليا”.

ولفت إلى أن تركيا حكومة وشعبا تقف إلى جانب منتخبها الكروي، وتقدم الدعم اللازم لأعضاء الفريق.

وتابع قائلا “منتخبنا الوطني لكرة القدم سيقدم أفضل رد لهذه المعاملة السيئة في الملعب غدا الثلاثاء”.

هذه الإدانة من الرئاسة التركية ترجمت بمذكرة احتجاج عبر سفارتها في النرويج إلى السلطات الأيسلندية.

وأدانت أنقرة في مذكرتها الاحتجاجية المعاملة السيئة التي حظي بها المنتخب التركي، مطالبة السلطات الأيسلندية باتخاذ تدابير أمنية إضافية لحماية أعضاء المنتخب التركي.

وأشارت أنقرة إلى “المواقف العدائية” التي تعرض لها لاعبو المنتخب التركي خلال إجراءات الدخول إلى أيسلندا.

وللتعبير عن استياء أنقرة وتوفير التدابير الأمنية اللازمة للمنتخب الكروي، توجه السفير التركي في النرويج فاضلي تشورامان إلى أيسلندا.

وفي السياق نفسه، حمّل الناطق باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك السلطات الأيسلندية مسؤولية سوء المعاملة التي حظي بها المنتخب التركي.

وأدان جليك في تغريدة على حسابه في تويتر “بشدة” السلطات الأيسلندية، مبينا أن ما جرى لا يليق بالروح الرياضية.

وأكد أن سلطات بلاده ستتخذ الإجراءات اللازمة حيال التصرفات المسيئة للمنتخب التركي.

وتابع “على السلطات الأيسلندية الاعتذار عن هذا التصرف البدائي، وعليها أن تقدم على خطوات من شأنها التراجع عن هذا الخطأ”.

وفي خطاب  أرسله رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب إلى نظيره الآيسلندي ستينغريمور جوهان سيغفوسون، استنكر خلاله ما تعرض له أعضاء المنتخب من معاملة سيئة في مطار العاصمة ريكيافيك.وقال  إن “الإساءة الموجهة للمنتخب التركي في أيسلندا، غير مقبول”.

جاء ذلك في خطاب أرسله شنطوب إلى نظيره الآيسلندي ستينغريمور جوهان سيغفوسون، استنكر خلاله ما تعرض له أعضاء المنتخب من معاملة سيئة في مطار العاصمة ريكيافيك.

وأعرب شنطوب عن أسفه العميق، من حمل اللاعبين والكادر التدريبي على الانتظار مدة طويلة، ومن المعاملة غير اللائقة تجاههم.

وأردف: “لا يمكن قبول هذا التصرف، الذي فتح جرحا لا يشفى في علاقات الصداقة الثنائية بين البلدين والمبنية على الاحترام”.

كما دعا شنطوب في الخطاب، نظيره الآيسلندي، إلى القيام بما هو ضروري، كي لا تتضرر العلاقات الثنائية بين البلدين.

 

ولفت رئيس حزب الحركة القومية التركي، دولت باهتشلي، إلى أن المنتخب التركي لكرة القدم سطّر بسواعده تاريخا أمام المنتخب الفرنسي بطل العالم عام 2018.

واستدرك أن بعض الجهات التي لم تتقبل فوز المنتخب التركي على الفرنسي، وانزعجت منه، بدأت تزيح اللثام عن وجهها، وأن ما تعرض له أفراد المنتخب التركي في آيسلندا، يتنافى مع أخلاق الرياضة والتسامح، وهو أكبر من الفضيحة.

وقال إن “إجبار أفراد المنتخب التركي على الانتظار لساعات طويلة في المطار، وتفتيش حقائبهم بشكل تفصيلي، سلوك عدواني وفظ لرياضيي بلادنا”.

وشدد أن مد فرشاة حمام بدلا عن المكيروفون إلى لاعب في صفوف المنتخب التركي، في المطار، هو عمل استفزازي، يرمي إلى اختبار حدود الصبر، وينتهك قواعد حسن النية.

وأضاف باهتشلي: “أدين أيسلندا، وأؤيد مذكرة الاحتجاح- التي قدمتها الخارجية التركية- ضدها”.

وأوضح أن من يحاول تحويل الرياضة إلى عداوة سيكون هو الخاسر.

 

وقال رئيس اتحاد كرة القدم التركي، نهاد أوزدمير،  إنه من غير المقبول ما حصل لأعضاء المنتخب التركي أثناء عملية التحقق من جوازات السفر والتفتيش في آيسلندا.

 

واستدرك بالقول: “ولكن مع الأسف، تم تفتيش الأغراض الشخصية لكافة اللاعبين بدرجة لا تصدق، ما شكل مفاجأة كبيرة لنا، وجعلنا نضّيع الكثير من الوقت، وهو ما لاقى استياء من جانبنا واللاعبين على حد سواء”.

 

وشدد أنهم سيبعثون بتقرير للاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” يشرحون فيه ما حدث، واصفًا ما حدث بالعمل القبيح.

 

وسيصل وزير الشباب والرياضةالتركي، محمد قصاب أوغلو،  آيسلندا لدعم الفريق.

 

ومساء الأحد، وصل المنتخب التركي لكرة القدم إلى ريكيافيك، لخوض مباراته الرابعة ضمن المجموعة الثامنة مع المنتخب الأيسلندي.

واضطر أعضاء المنتخب التركي للانتظار في المطار نحو ساعتين للانتهاء من إجراءات التحقق من جوازات السفر والتفتيش.

وأجرت الشرطة الأيسلندية تفتيشا دقيقا، لأمتعة اللاعبين والكادر التدريبي.

يجدر بالذكر أن المنتخب التركي يتصدر المجموعة الثامنة التي تضم إلى جانب أيسلندا، منتخبات فرنسا ومولدوفا وألبانيا وأندورا.

وكان المنتخب التركي حقق الجمعة الماضي انتصارا مفاجئا بهدفين دون رد على المنتخب الفرنسي بطل العالم.

تركياالآن_وكالات