باهتشلي لـ”قبرص الرومية”: هذا تصرف وقح

 

قال رئيس حزب الحركة القومية التركي، دولت باهتشلي، الإثنين، إن قرار إدارة قبرص الرومية القبض على عاملي سفينة التنقيب التركية “فاتح” غير قانوني ووقح.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها باهتشلي، على حسابه في موقع تويتر، تعليقا على قرار إدارة قبرص الرومية القاضي بإلقاء القبض على العاملين في سفينة التنقيب التركية “فاتح”، وموظفي شركات تتعاون مع شركة البترول التركية المساهمة، شرقي البحر المتوسط.

وقال باهتشلي: “من الواضح أنه هنالك فخا يُنصب لتركيا ويستهدف حقوقها السيادية شرقي المتوسط”.

وأضاف: “إصدار إدارة قبرص الرومية، قرارا بالقبض على عاملي سفينة التنقيب التركية فاتح، واعتقال موظفي الشركات الأجنبية المتعاونة مع شركة البترول التركية المساهمة، غير قانوني ووقح”.

وشدد رئيس الحزب التركي أن تجاهل القبارصة الأتراك ومحاولة غصب حقوقهم التاريخية ينتهك القانون الدولي ويتحدى تركيا.

وأكد أن تركيا لديها من القوة والقدرات على صد هذه الحملات البربرية والمعادية للسلام.

تجدر الإشارة أنّ تركيا تؤكد أنها لن تسمح لشركات الطاقة بالقيام بأنشطة التنقيب والإنتاج في المناطق التي تدخل في نطاق صلاحياتها البحرية.

من جانب آخر، تواصل سفينتا التنقيب التركيتين “بربروس” و”فاتح” مهامها في البحر المتوسط بالقرب من جزيرة قبرص في الجرف القاري لتركيا.

وتعارض قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أعمال تركيا في التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط.

بدورها، أكدت وزارة الخارجية التركية، في بيانات عدة، أن سفن تركيا إنما تنقب في الجرف القاري للبلاد، وستواصل ذلك.

وفي سياق آخر، استنكر باهتشلي، المعاملة السيئة التي تعرض لها أفراد المنتخب التركي لكرة القدم في مطار العاصمة الأيسلندية ريكيافيك.

ولفت رئيس الحزب إلى أن المنتخب التركي لكرة القدم سطّر بسواعده تاريخا أمام المنتخب الفرنسي بطل العالم عام 2018.

واستدرك أن بعض الجهات التي لم تتقبل فوز المنتخب التركي على الفرنسي، وانزعجت منه، بدأت تزيح اللثام عن وجهها.

وأوضح أن ما تعرض له أفراد المنتخب التركي في آيسلندا، يتنافى مع أخلاق الرياضة والتسامح، وهو أكبر من الفضيحة.

وقال إن “إجبار أفراد المنتخب التركي على الانتظار لساعات طويلة في المطار، وتفتيش حقائبهم بشكل تفصيلي، سلوك عدواني وفظ لرياضيي بلادنا”.

وشدد أن مد فرشاة حمام بدلا عن المكيروفون إلى لاعب في صفوف المنتخب التركي، في المطار، هو عمل استفزازي، يرمي إلى اختبار حدود الصبر، وينتهك قواعد حسن النية.

وأضاف باهتشلي: “أدين أيسلندا، وأؤيد مذكرة الاحتجاح- التي قدمتها الخارجية التركية- ضدها”.

وأوضح أن من يحاول تحويل الرياضة إلى عداوة سيكون هو الخاسر.

ومساء الأحد، وصل المنتخب التركي لكرة القدم إلى ريكيافيك، لخوض مباراته الرابعة ضمن المجموعة الثامنة ضد المنتخب الأيسلندي.

واضطر أعضاء المنتخب التركي للانتظار في المطار قرابة ساعتين، للانتهاء من إجراءات التحقق من جوازات السفر والتفتيش.

وأجرت الشرطة الأيسلندية تفتيشا دقيقا، لأمتعة اللاعبين والكادر التدريبي.

يذكر أن المنتخب التركي يتصدر المجموعة الثامنة التي تضم إلى جانب أيسلندا، منتخبات فرنسا ومولدوفا وألبانيا وأندورا.

وحقق المنتخب التركي، السبت، انتصارا كاسحا على المنتخب الفرنسي الفائز ببطولة العالم في نسختها الأخيرة.