بلدية في أنطاليا التركية تحظر على السوريين دخول الشواطئ العامة

صوّت مجلس البلدية في قضاء غازي باشا بولاية أنطاليا جنوبي تركيا، لصالح الحظر المثير للجدل الذي يمنع السوريين من الاقتراب من الشواطئ العامة، في ممارسة أخرى تظهر كره الأجانب والعنصرية لدى نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض.

تم تقديم هذا الاقتراح من قِبل عضو مجلس البلدية عن حزب الشعب الجمهوري “أولاش أوزغان”، ولم يكن الأمر مدرجاً في جدول أعمال المجلس، مدعياً ​​أن السكان المحليين قد انزعجوا من السوريين المتواجدين على الشواطئ، قائلين “نحن لاجئون في وطننا”.

أثار الاقتراح مناقشات مع رئيس البلدية محمد علي يلماز، وهو أيضاً من حزب الشعب الجمهوري، مطالباً بمناقشة الاقتراح من قبل لجنة فرعية أولاً. ثم صوت عشر مستشارين، بما في ذلك يلماز، لإرسال الاقتراح إلى اللجنة المعنية. ومع ذلك، تم طرح الاقتراح عندما صوت 13 مستشاراً لصالحه.

أخبر محمد يوكسل، المتحدث باسم المجلس عن تحالف الأمة المؤلف من تحالف حزب الشعب الجمهوري وحزب إيي (الجيد) اليميني، المجلس أنهم يؤيدون الاقتراح. وقال الناطق باسم حزب العدالة والتنمية مصطفى أويسال إن القضية هي سياسة حكومية وأعرب عن معارضته، وهو الرأي الذي شاركه فيه أيضاً أعضاء بالمجلس من حزب الحركة القومية، الشريك في تحالف الشعب.

تم طرح الاقتراح للتصويت وتم تبنيه بأغلبية 12 من أعضاء حزب الشعب الجمهوري وحزب إيي (الجيد)، بينما صوّت ضد المقترح سبعة أعضاء من حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية فيما امتنع عضوان من أعضاء المجلس عن التصويت بينهما رئيس البلدية يلماز.

وعلق رئيس فرع حزب العدالة والتنمية بقضاء غازي باشا علي دوغان ضد القرار، قائلاً إن السوريين هم ضيوف تركيا. “السوريون جزء من التراث العثماني. قاتلوا تحت قيادة مصطفى كمال أتاتورك في تشناق قلعة (غاليبولي) وسقطوا شهداء مع الأتراك. لديهم شهداء في كل مكان حارب فيه الجيش العثماني، وإذا زرت المقابر، تلاحظ أن القبور جنباً إلى جنب، حيث كنا نعيش أشقاء كأمة واحدة، والقول إنه “لا يمكنهم دخول الشاطئ الذي ندخله” هراء، أليس هذا هو التمييز العرقي؟ هل السوريون هم اللاجئون الوحيدون في هذا البلد؟ لدينا أفغان وعراقيون وإيرانيون، ولدينا لاجئون ومواطنون ضيوف من جميع أنحاء العالم، ولا أجد ذلك أمراً أخلاقياً ولا صائباً. عندما تركز القضية على السوريين ويصل الأمر إلى حد التمييز العرقي ضدهم “.

وأضاف “أولئك الذين لا يريدون دخول السوريين إلى الشواطئ لا يرفعون صوتهم عندما يتعلق الأمر بالسوريين الذين يعملون في الحقول أو الشركات بأجور زهيدة”.

جدير بالذكر أن منع السوريين من دخول الشواطئ في غازي باشا جاء بعد سلسلة من الممارسات المعادية للسوريين، وتصريحات معادية من مسؤولي حزب الشعب الجمهوري.