بيان هام للرئاسة العراقية عقب لقاء تشاووش أوغلو وبرهم صالح

 

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو والرئيس العراقي برهم صالح، الإثنين، على ضرورة الابتعاد عن لغة التهديد في المنطقة.

جاء ذلك خلال لقاء صالح في مدينة أربيل، وزير الخارجية التركي، وبحثا آخر المستجدات السياسية في المنطقة، حسب بيان للرئاسة العراقية.

 

وذكر البيان أنه “جرى خلال اللقاء التأكيد على ضرورة التعاون والتنسيق واعتماد الحوار الجدي بين جميع الأطراف لتوحيد الجهود الرامية لمعالجة الأزمات الحالية والابتعاد عن لغة التهديد، من أجل أن تنعم شعوب المنطقة بالاستقرار والأمن والرفاهية الاقتصادية”.

وتشهد منطقة الخليج العربي توترا متصاعدا من قبل الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة وإيران من جهة أخرى جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي (المبرم في 2015) إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف منشآت نفطية عبر جماعة الحوثي اليمنية.

وأشار بيان الرئاسة أن “اللقاء جرى فيه أيضا بحث السبل الكفيلة لتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين العراق وتركيا، بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين”.

وصباح الإثنين، وصل تشاووش أوغلو مطار أربيل الدولي، لحضور مراسم تنصيب نجيرفان بارزاني، رئيسا جديدا لإقليم شمال العراق.