حملة الانتخابات البلدية في مدينة إسطنبول تزداد حرارة

ظل مستوى الجدال في حملة الانتخابات البلدية في إسطنبول محدوداً في شهر رمضان، وخطاب الحملة العام مبني على رسائل إيجابية لكلا الجانبين.

وعلى عكس انتخابات 31 مارس، استخدمت هذه المرة جميع وسائل الاتصال للوصول بشكل فردي إلى الناخبين. حتى تم تعبئة الناس الذين يعيشون في مدن الأناضول، للتأثير على إخوانهم المواطنين في إسطنبول. ومع ذلك، فإن هذه الانتخابات هي منافسة بين “بن علي يلدريم”، مرشح تحالف الشعب بين حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة الوطنية، و”أكرم إمام أوغلو” مرشح تحالف الأمة بين حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي، مع حزب الجيد. وجوهر التنافس يدور حول من يمكنه إدارة إسطنبول.

في هذا الصدد، أتوقع نقاشاً حاداً بين المرشحين في الأسبوعين الأخيرين قبل الانتخابات. يمكننا قياس الخلاف، الذي يدور فعلياً على وسائل التواصل الاجتماعي، بشكل أكثر وضوحاً إذا ظهر المرشحان في برنامج تلفزيوني مشترك. فيما يتعلق بالجوانب الشخصية للخلاف، فإن مزاج “يلدريم” الهادئ والمتواضع يعد ميزة، في حين أن خطاب “إمام أوغلو” المبالغ فيه قد بدأ في الانهيار. فهو يخلق قصصاً صغيرةً لا يمكنها إخفاء غضبه. ويبدو أنه غير معتاد على سماع تصريحات معارضة.

الواقع أن السجال بين “يلدريم” و”إمام أوغلو” له مستويان. أولاً، العمل البلدي، أي نطاق الخبرة والاستثمارات والمشاريع. إنها مسألة ملامسة الحياة اليومية لسكان إسطنبول. وحول هذه النقطة، التي لم يتم تناولها على نطاق واسع في حملات 31 مارس، قدم “يلدريم” مشاريع وتعهدات جديدة ووضعها على الطاولة. ومع ذلك، من المؤكد أن النقاش الرئيسي بين المرشحين سيكون جدلياً. حيث ستكون قضايا “دور الضحية” و”تبذير مال الدولة” و”سرقة الأصوات” هي القضايا الرئيسية. يلدريم الذي وقع ضحية احتيال، يقف على أرضية صلبة. هذا لأنه نتيجة لإعادة فرز الأصوات بنسبة تقرب من 10 في المائة منها، انخفض الفرق في التصويت بين المرشحين لرئاسة بلدية الحزبين إلى 16.000 صوت. ويشير يلدريم أيضاً إلى الاحتيال في المجالس الانتخابية في الولايات، بينما يعرض إمام أوغلو إعادة الانتخاب باعتباره “اغتصاباً للحقوق”.

الفرق الأكبر بين المرشحين هو موقفهم من صراعات تركيا في السنوات الأخيرة. موقفهم يختلف عن أي نوع من الجدال. “يلدريم” ينحدر من خبرات غنية ومسيرة كفاح. وهو يدخل سباق الانتخابات في إسطنبول كرئيس وزراء سابق قاوم محاولة انقلاب 15 يوليو الفاشلة.

من ناحية أخرى، لم يتمكن مرشح حزب الشعب الجمهوري من الإدلاء ببيان مناسب ضد “بي كا كا” وجماعة غولن الإرهابية، الذين أعلنوا دعمهم له. دعم “بي كا كا” وجماعة غولن الارهابية، هما أمران سوف يطاردان “إمام أوغلو” بالتأكيد.

وقد أشار “يلدريم” أيضاً إلى ذلك في برنامج تلفزيوني حديثا، قائلاً إنهم تحدوا الأشرار في 15 يوليو بينما كان مرشح حزب الشعب الجمهوري في بروكسل. باختصار، عاصفة جدلية شديدة توشك أن تبدأ بعد عيد الفطر المبارك.

وكملاحظة جانبية، أود أن أغتنم هذه الفرصة لأتمنى ولو متأخراً عيداً سعيداً لأمتنا وللعالم الإسلامي.

برهان الدين دورانبواسطة/برهان الدين دوران