السفير التركي: اليابان لا تلبي تطلعاتنا في مكافحة “غولن” الإرهابية

قال السفير التركي لدى طوكيو، حسن جمال مرجان، إن السلطات اليابانية لم تبد تعاونا يلبي تطلعات تركيا، فيما يتعلق بمكافحة منظمة غولن الإرهابية.

وقيّم فيه العلاقات التركية اليابانية، وتطرق إلى ملف مكافحة أنشطة منظمة غولن التي قامت بمحاولة انقلابية فاشلة في تركيا، في 15 تموز/يوليو 2016.

وأضاف مرجان :” لا نستطيع القول إن نظراءنا اليابانيين لبوا تطلعاتنا بالتعاون كما ننشد، فيما يتعلق بمكافحة تهديدات منظمة غولن في اليابان”.

ولفت إلى أن المنظمة كانت تقيم دورات في إحدى المدارس الحكومية قرب السفارة التركية، وجرى إغلاقها.

واستدرك أن هناك على الأرجح 3 مدارس خاصة تابعة لمنظمة غولن مازالت نشطة في اليابان.

وذكر أن الجانب التركي يشرح باستمرار طبيعة هذه المنظمة الإرهابية، وكيف أنها شبكة غير قانونية، تمثل خطرا على اليابان أيضا.

وأعرب عن أمله في أن يدرك اليابانيون هذه الحقيقة في أقرب وقت، وأكد أن تركيا تتطلع لانهاء وجود منظمة غولن في اليابان بصورة تامة.

وعلى الصعيد التجاري، أعرب السفير عن تمنياته في الانتهاء من المفاوضات بخصوص اتفاقية التجارة الحرة بين تركيا واليابان، في غضون شهر أو شهرين.

من ناحية أخرى، لفت السفير إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التقى إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو، الذي اعتلى “عرش الأقحوان” في مايو، على هامش قمة العشرين التي عقدت، نهاية حزيران /يونيو المنصرم في أوساكا.

وأشار إلى أهمية اللقاءات الثنائية التي أجراها الرئيس التركي والوفد المرافق مع المسؤوليين اليابانيين.

وأوضح أن الرئيس أردوغان، سيزور اليابان مجددا لحضور المراسم الرسمية لتتويج الإمبراطور الجديد، في اكتوبر/تشرين الأول المقبل.

.

المصدر/A.A