ضابط تركي يكشف مصير إدلب ضمن اتفاق ممر السلام مع واشنطن

قال مصدر عسكري تركي في إدلب السورية، اليوم السبت، إن “إدلب تحت الوصاية التركية”، مشددا على “عدم استبعاد العمل العسكري لحماية إدلب وسكانها في حال فشلت مساعي الحل السياسي”.

 

جاء ذلك في تصريح أدلى به ضابط تركي، رفض الكشف عن اسمه، من إحدى نقاط المراقبة التركية المتواجدة في ريف معرة النعمان الشرقي، جنوبي إدلب.

 

وأوضح الضابط  أن “نقاط المراقبة التركية ثابتة ولن تتحرك من مكانها، ولن تنسحب أي نقطة من موقعها مهما كان جحم التصعيد”.\

 

وأكد الضابط التركي أن “النقاط وضعت بالاتفاق مع الروس، لمنع تقدم قوات النظام السوري نحو إدلب”، مشددا أن “الأيام القادمة ستكون أفضل بكثير مما هي عليه حاليا”.

 

وتابع أن “التقدم بالحل السياسي في سوريا ملحوظ، إلا أننا لا نستبعد العمل العسكري في حال فشل الحل السياسي… وذلك من أجل حماية إدلب وسكانها، وبالنهاية إدلب تحت الوصاية التركية”.

 

وتابع أن “روسيا لن تشارك بأي دوريات مشتركة معنا على طريق M5 (طريق دمشق حلب)”، لافتا إلى أن “الدوريات الروسية ستكون في نطاق سيطرة النظام السوري فقط”.

 

وختم الضابط التركي أن “إدلب ستكون تحت الوصاية التركية، وتركيا ستعمل على تطويرها وازدهارها من ناحية المرافق الصحية والتعليمية والبنى التحتية”.

 

وفي سياق متصل تمكنت الفصائل الثورية قبل قليل اليوم السبت من استعادة نقاط في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وانتزعتها من الميليشيات الروسية والإيرانية التي تقدمت إليها مؤخراً.

 

 

وكالات

تعليقات الموقع

  1. باسل
    رد

    مشتهي صدق بش اشطر من الاتراك بالكذب مافي و الناس لتعن ابو افطاسها وهي تحت الحماية

اضف تعليق