وفد تركي معارض يزور دمشق حاملا خطة للتعاون

قال رئيس حزب الوطن التركي المعارض دوغو برينجك، إنه تلقى دعوة من الرئيس بشار الأسد، لزيارة سوريا وإنه سيزور دمشق في أيلول القادم.

وقال برينجك  إن “الحكومة السورية تتبنَّى دوراً محوريا في إنهاء وجود تنظيمي “داعش” و”بي كا كا” في الشمال السوري”.

وذكر أن “حكومة رجب طيب أردوغان ترتكب خطأً كبيراً بعدم تواصلها مع الحكومة السورية، مبينا أن التنسيق مع الرئيس الأسد سيجنب تركيا الكثير من المخاطر”.

ودعا زعيم حزب الوطن التركي المعارض، حكومة أردوغان إلى مشاركة وفده في الزيارة المرتقبة إلى العاصمة دمشق.
وتابع قائلا: “سنحمل إلى دمشق خطة لحل الأزمة القائمة منذ سنوات، ومقترحنا يتمثل في إلقاء المعارضة للسلاح، وإصدار حكومة دمشق عفوا عاما يشمل الجميع”.

وذكر برينجك أن “خطته لاقت قبولا مبدئيا من قِبل الحكومة السورية وروسيا وإيران”.

ودوغو برينجك هو زعيم يساري تركي خطف الأضواء على نفسه عبر مواقفه الحساسة في اللحظات الحرجة طيلة تاريخ السياسة التركية.

ومع أن نسبة الدعم التي يحصل عليها بريجك في الانتخابات ضئيلة جدًا لا تتجاوز 1%، إلا أنه تمتع حتى اليوم بنفوذ قوي في أجهزة الدولة، خاصة في أجهزة الأمن والقضاء والجيش.

وأسّس برينجك أربعة أحزاب وترأسها، وهي حزب العمال والفلاحين (1978-1980)، والحزب الاشتراكي (1991-1992)، وحزب العمال (1992–2015)، وحزب الوطن الحالي (15 شباط 2015 ).

و لم يتبنَّ برينجك فكرًا معينًا ثابتًا، وإنما روّج لأفكار، بحسب الظروف واتجاه الرياح؛ فهو كان ماركسيًّا لينينيًّا ماوِيًّا في سبعينات القرن الماضي؛ وداعمًا لليسارية الكردية في الثمانينيات؛ وقوميًّا علمانيًّا متطرفًا بعد التسعينيات.

.

وكالات