إمام أوغلو لصويلو: “تصريحات محزنة”

واصل إمام أوغلو رئيس بلدية إسطنبول ردوده الساخرة والمثيرة للبلبه، واصفاً تصريحات وزير الداخلية، سليمان صويلو،الأخيرة بشأنه، “بالمحزنة”

 

وزعم “أوغلو”، أنه لم يقدم على أيّ تصرف مخالف للقانون، بل أنه “قام بزيارة شخص منتخب قضت السلطات المعنية بعدم وجود أيّة مشكلات في ترشّحه وخوضه للانتخابات” على حد وصفه.

 

وعزلت وزارة الداخلية التركية،في وقتاُ سابق، ثلاث رؤساء بلديات في ديار بكر وماردين و فان وتعيين وصاة بدلا منهم، بالإضافة إلى عزل عدد من أعضاء مجالس البلديات.

وفي السياق، كان وزير الداخلية قد وجه تهديداً إلى إمام أوغلو بسبب زيارته رئيس بلدية مدينة ديار بكر المعزول بتهم صلته مع إرهابيين، عبر مشاركته في برنامج على قناة “سي إن إن” التركية.

 

وقال الوزير صويلو: “أيّ مسار تسلك أنت؟ لن أقيِّم أنا هذا الأمر بل الناخبون من سيقيّمونه. نحن نتصدى لـ(الإرهاب) هناك، وبصفتي وزير الداخلية أحذر الشخص الذي يشجّع (الإرهابيين)”.

 

وهدد صويلو الأسبوع الماضي ”بتدمير“ إكرام إمام أوغلو رئيس بلدية اسطنبول المنتمي لحزب الشعب الجمهوري المعارض بسبب دعمه لرؤساء بلديات ديار بكر وفان وماردين الذين تمت إقالتهم.

 

لكن صويلو قال في مقابلة مع (سي.إن.إن ترك) يوم الأحد ”بالنسبة لإسطنبول وأنقرة.. من غير الممكن أن يتم بحث أمر كهذا“ في إشارة لتعيين شخصيات موثوق بها في مكانهما.

 

وتمت الإطاحة برؤساء البلديات الثلاثة من مناصبهم بسبب مزاعم عن صلاتهم بالإرهاب بعد أقل من خمسة أشهر من انتخابهم مما أثار انتقادات حادة من شخصيات معارضة من بينها رئيس بلدية أنقرة المنتمي لحزب الشعب الجمهوري منصور ياواش.

 

كما انتقد إمام أوغلو رئيس بلدية اسطنبول الإقالات ووصفها بأنها غير قانونية وتتعارض مع الديمقراطية وطلب العدول عنها. وكان إمام أوغلو قد ألحق بحزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان هزيمة مفاجئة في الانتخابات المحلية في يونيو حزيران.

 

وزار إمام أوغلو بلدة ديار بكر الشهر الماضي للقاء اثنين من رؤساء البلديات المطاح بهم.

 

ووصف إمام أوغلو تهديد صويلو يوم الأحد بأنه من سياسات ”الإزعاج“ وقال في مؤتمر صحفي ”يجب ألا يصبح من المعتاد في هذه البلاد إلقاء اللوم على أحدهم دون أي حكم. هذا مخالف للقضاء وللقانون“.

 

.

وكالات

تعليقات الموقع

  1. عثماني
    رد

    إمام أوغلو أصبح حليف للارهاب
    لا يهمه مصلحة تركيا كوطن بل همه المزيد من أصوات الناخبين
    يجب على الدولة كشف ممارساته وفضحه تمهيداً لإحالته للقضاء

اضف تعليق