تركيا الآن.. عين على تركيا

تظاهرات عارمة بمدن مصرية عدة تطالب برحيل السيسي (شاهد)

38

عمت العديد من المدن المصرية، مساء اليوم الجمعة، تظاهرات شعبية، طالبت برحيل زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

 

و في أجواء يراها البعض أشبه باستعادة “روح ثورة يناير”، وعقب انتهاء مباراة الأهلي والزمالك في بطولة السوبر المصري، خرجت التظاهرات في محافظات القاهرة، والجيزة، والإسكدرية، والسويس، والدقهلية، والغربية، والشرقية، وسط تعامل أمني غير عنيف – حتى الآن- على غير ما هو معتاد.

 

وبدأت أعداد المتظاهرين تتزايد بشكل ملحوظ في العديد من المحافظات، مرديين الهتافات المنددة برأس النظام وممارساته.

وتصدر وسم #ميدان_التحرير أعلى الوسوم تداولا في مصر، بأكثر من 115 ألف تغريدة خلال أقل من ثلاث ساعات منذ انطلاقه.

 

ونشر نشطاء بمواقع التواصل العديد من الفيديوهات لتظاهرات ليلية بمدن ومناطق عدة، وسط دعوات من إعلاميين وشخصيات معارضة جماهير المصريين للنزول للشارع .

 

وفي فيديو قال ناشطون إنه من دمياط، ظهر محتجون وهم يمزقون صورة للسيسي في أحد الميادين.

 

 

كما أسقط متظاهرون في المنصورة صورة للسيسي.

وردد المتظاهرون هتافات تنادي بإسقاط النظام الحاكم، وتدعو لرحيل رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، منها:” يسقط يسقط حكم العسكر”، و”أرحل.. يا سيسي”، و”الشعب يريد إسقاط النظام”، و”يا أبو دبورة ونسر وكاب.. أحنا الشعب مش إرهاب”، و”أيد واحدة”.

 

وخرج الآلاف في مدينة السويس يهتفون برحيل السيسي

 

 

وفي مرسى مطروح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وخلال الساعات الماضية قام ناشطون مصريون ببث مقاطع فيديو، على “الفيسبوك”، من داخل ميدان التحرير، داعين المصريين للاحتشاد في الشوارع والميادين المختلفة.

 

وكان من اللافت سماح قوات الأمن –التي تواجدت بأعداد قليلة في أطراف الميدان- لهم بالدخول لميدان التحرير.

 

إلا أن نشطاء قالوا لاحقا إن قوات الشرطة ألقت القبض على ما يقرب من 5 شباب شاركوا في التظاهر داخل ميدان التحرير.

 

وعلق الفنان محمد علي على الفيديوهات المتدولة بقوله :”هانت يا شعب والله”.

 

وفي الاسكندرية وبعد خروج مسيرة حاشدة تحدث نشطاء عن قيام الشرطة باعتقالات عشوائية

 

و تزداد أعداد المتظاهرين منذ انتهاء مباراة الأهلي والزمالك في بطولة السوبر المصري، وقامت قوات الأمن بإغلاق مقاه وسط البلد في القاهرة.

وقال المحامي أحمد حلمي عبر “تويتر”: “تظاهرة صغيرة غير مرتبة على مدخل ميدان طلعت حرب من اتجاه ميدان التحرير. الواضح فيها أن أشخاص زي حالتنا واقفين عاملين نفسهم من بنها، وبدأ الهتاف فجأة.. التظاهرة صغيرة، ولم يقابلها تحرك أمني”، مؤكدا أن الدخول لقلب ميدان التحرير لن يكون مجديا إلا بأعداد كبيرة تجبر الأمن على التراجع.

 

قوات الأمن تغلق منافذ قرية مرسي تحسبا لأي تظاهرات

قامت قوات الأمن المصري بإغلاق منافذ قرية الرئيس الراحل، محمد مرسي، بمحافظ الشرقية، شمال مصر، وإقامة حواجز حديدية.

ورصد وسائل إعلام  عالمية تواجد عناصر من الشرطة على مداخل قرية العدوة، وتفتيش الداخلين والخارحين منها، وسؤالهم عن وجهتهم.

كما قامت قوات الأمن بنشر نقطة مرورية وشرطية في القرية التي تسبقها تحسبا لأي مظاهرات تلبية لدعوة الفنان ورجل الأعمال محمد علي للخروج والتظاهر ضد قائد الانقلاب، عبدالفتاح السيسي.

وقال أحد أهالي القرية، طلب عدم ذكر اسمه، إن “عناصر من الشرطة طلبت من بعض الأهالي الذين كانوا يريدون الخروج عدم مغادرة القرية، كما منعت البعض من دخولها دون إبداء السبب”.

وكان “علي” قد أكد، في مقطع فيديو جديد، له، الجمعة، أن “وجود الناس مع بعضها اليوم في الشارع سيساهم في كسر حاجز الخوف وإحداث التغيير المأمول، فعلى كل مواطن أن يتظاهر أمام منزله لمدة ساعة واحدة فقط، ولن يستطيع الأمن حبس واعتقال 100 مليون، خاصة أن كل السجون ممتلئة الآن”.

وذكر أن “الجيش قد يكون متضامنا مع تحركات ومطالب الشعب الذي لو نزل للشوارع بأعداد كثيفة قد يقوم بإلقاء القبض على السيسي، ونرتاح منه جميعا، وتمر الأمور بسلام، ثم نجري انتخابات نزيهة، ونبحث كيفية إدارة الوطن بالشكل الصحيح”.

وغادر السيسي مطار القاهرة الدولي، الجمعة، متوجها إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ74، التي تنطلق فعاليات جلساتها الثلاثاء المقبل.

.
المصدر/عربي21
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد