تركيا الآن.. عين على تركيا

بلومبرغ: صرامة أردوغان أجبرت ترامب على قبول عمل عسكري تركي

931

نشرت وكالة بلومبرغ على موقعها الإلكتروني مقالا لإيلي ليك، الكاتب المتخصص في الأمن القومي والسياسة الخارجية، قال فيه إن الرئيس التركي أردوغان نجح في إجبار ترامب على قبول الطلب التركي بشن حملة عسكرية شمال تركيا لطرد الميليشيات من على حدودها.

وتحت عنوان “كيف حشر أردوغان ترامب في الزاوية في سوريا” استهل ليك مقاله بوصف تغريدة ترامب التي تحدث فيها عن قراره بسحب القوات الأمريكية من سوريا والخروج من الحروب السخيفة التي لا نهاية لها هناك، بأنها مثل الكثير من تغريدات الرئيس الأمريكي ليست دقيقة تماما.

وأضاف أن: “الموقف الأمريكي الجديد في شمال شرق سوريا هو استجابة لتصلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي لم يتأثر بمناشدة وضغط الدبلوماسيين والجنرالات الأمريكيين للتخلي عن مخططه لشن عمل عسكري، مثلما أخبرني مسؤولون أمريكيون”.

وأوضح أن الدبلوماسيين الأمريكيين والأتراك توصلوا الصيف الماضي إلى اتفاق بشأن إقامة منطقة فاصلة بين الميليشيات وتركيا. لكن أردوغان كان مصممًا على كسر هذا الاتفاق بإرسال جيشه إلى سوريا. وقرر ترامب أنه لن يضع القوات الأمريكية في طريقه ويواجه خطر المواجهة العسكرية مع أحد حلفاء الناتو.

وأشار إلى أن إجبار واشنطن على قبول الطلب التركي انعكس في بيان البيت الأبيض الذي ذكر أن القوات المسلحة الأمريكية لن تشارك أو تدعم عملية تعتزم تركيا القيام بها في شمال سوريا، وأن القوات الأمريكية بعد هزيمة خلافة تنظيم داعش لن تكون موجودة بعد الآن في المنطقة المجاورة.

ونقل الكاتب عن أحد كبار المسؤولين في الإدارة أنه لم يكن هناك أمر بسحب 1000 جندي أمريكي أو نحو ذلك الذين غادروا في سوريا، ولذلك فإن إعلان الأحد بمثابة تراجع تكتيكي عن المناطق التي كان الأتراك يستعدون فيها لشن حملة عسكرية.

واعتبر الكاتب أن “نقل المسؤولية عن كل مقاتلي تنظيم داعش في المنطقة من الميليشيات الحليفة لأمريكا إلى الجيش التركي مقامرة عالية المخاطر، لأن من مصلحة الولايات المتحدة التأكد من أن إرهابيي داعش لن يعودوا أبدًا إلى ساحة المعركة.”

ورأى أن ذلك ربما يكون رسالة من البيت الأبيض إلى أردوغان، يحذره من شن حملة واسعة النطاق في المنطقة.

 

.

المصدر/ turkpress

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.