تركيا الآن.. عين على تركيا

خبر مؤلم من شمال سوريا

2٬932

استشهد الجندي التركي٬ احمد توبجو٬ في اطار عملية “نبع السلام” التي يقوم بها الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري،  في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

https://twitter.com/oznurcalik/status/1182374513595551745?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1182374513595551745&ref_url=https%3A%2F%2Fwww.yenisafak.com%2Fdunya%2Fbaris-pinari-harekatindan-aci-haber-kahraman-askerimiz-ahmet-topcu-sehit-oldu-3509880

واستشهد 7 مدنيين أتراك، الخميس، منهم رضيع سوري و4 أطفال أتراك، جراء سقوط قذائف هاون أطلقها الإرهابيون من الأراضي السورية، على مناطق حدودية بولايتي شانلي أورفه وماردين جنوب شرقي تركيا.

وأوضحت مصادر، أن سيدة تركية تدعى “جيهان غونش” وطفل رضيع للاجئ سوري يدعى “محمد عمر” استشهدا في القصف الذي شنه تنظيم “ي ب ك” الإرهابي على منطقة أقجة قلعة الحدودية بولاية شانلي أورفه.

كما استشهد الطفل “مظلوم غوناش” (11 عاما) والطفلة “أليف تريم” (11 عاما)، جراء سقوط القذائف على منطقة “جيلان بينار” الحدودية بولاية شانلي أورفة أيضا، بحسب بيان صادر عن الأخيرة.

وفي أحياء مدينة نصيبين بولاية ماردين جنوب شرقي تركيا، أسفرت قذائف الإرهابيين عن استشهاد سيدة “فاطمة يلدز” (48 عاما) وطفليتها “أمينة يلدز” (12 عاما)، و”ليلى يلدز” (15 عاما).

وأشار مراسل الأناضول أن قذائف الإرهابيين أدت إلى إصابة 45 مدنيا في شانلي أورفة، و24 في ماردين التركية.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة، وضمان عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.