وزير الداخلية التركي لحزب الخير التركي المعارض: “أسكتوه أو عالجوه”!

0 1٬052

دعا وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” مسؤولي حزب الخير المعارض لكفّ يد نائبهم “أوميت أوزداغ” عن ملاحقة السوريين بشائعاته، وأوصاهم بإخضاعه للعلاج مؤكداً على أنه بحاجة إليه.

 

 

أشار  الوزير التركي إلي انتشار سلسلة من التغريدات على موقع التواصل “تويتر” بشكل يومي، تلاحق اللاجئين السوريين بشائعات وبيانات بعضها ملفق بشكل كامل، وذلك من خلال عبارات مزخرفة يكتبها من وصفهم بالجهلة وأصحاب القلوب السوداء.

 

وتابع صويلو حديثه معرباً عن أسفه إزاء اختباء بعض مروجي الشائعات خلف لقب “بروفيسور”، مؤكداً على أن حصول المرء على ذلك اللقب لن يمنعه من أن يكون جاهلاً.

 

وأردف قائلاً: “لقد كانوا مجبرين (السوريين) على اللجوء إلى تركيا، وما يزال العمل مستمراً لإعادة الأمن إلى تلك المناطق التي جاؤوا منها”.

 

ولفت الانتباه إلى وجود 3.670.000 لاجئ سوري على الأراضي التركية اليوم، مشيراً إلى وجود من يسعى بإصرار لخلق تصورات (خاطئة) حول أعدادهم.

 

وأضاف الوزير التركي: “هنالك من يجد عودة مليون سوري إلى بلادهم ليس بالأمر الكافي، ويخاطب الشعب قائلاً (حتى وإن خمنتم عودة مليوني لاجئ، سيبقى في تركيا مليون ونصف سوري آخر)”، في إشارة إلى نائب إسطنبول عن حزب الخير المعارض “أوميت أوزداغ”.

 

وتابع حديثه معرباً عن مللهم واستيائهم من تكذيب الشائعات والبيانات المغلوطة المتعلقة بالسوريين، مشيراً إلى أنهم يشاركون الإحصائيات الرسمية عبر حسابات مديرية الهجرة العامة على مواقع التواصل الاجتماعي، كما دعا مختلقي البيانات الكاذبة لعدم التدخل في شؤون لا يفقهوها، في إشارة أخرى إلى النائب أوزداغ.

 

ودعا صويلو أيضاً الرئاسة العامة لحزب الخير ومسؤوليه لكف يد نائبهم المعارض عن ملاحقة السوريين بنهجه الملتوي، مؤكداً على أنه بحاجة إلى علاج.

 

وأضاف: “أقولها بشكل جدي وواضح، اصحبوه إلى الأطباء وعالجوه فهو بحاجة ماسة لذلك، أسقطوا من يسعى لزعزعة بلادنا وإرباكها من على ياقة السياسة التركية مهما كلف الأمر”.

 

كما نفى الوزير التركي صحة الشائعات التي روجت إليها سابقاً الأحزاب المعارضة حول تسبب السوريين بتفشي الأمراض والأوبئة في تركيا، مؤكداً على تلقي كافة الأطفال السوريين اللقاحات اللازمة، وإخضاعهم جميعاً لاختبارات طبية خلال دخولهم إلى البلاد.

 

ولفت الانتباه إلى بلوغ معدل التحاق الأطفال اللاجئين (السوريين) بالمدارس الابتدائية في تركيا نسبة 96.3 بالمئة، فيما تُقدر هذه النسبة عالمياً بنحو 61 بالمئة فقط.

 

وختم حديثه بالإشارة إلى أن معدل طلبات الأجانب المقدمة للحصول على “إذن عمل” يبلغ شهرياً 2.500 طلب، مضيفاً أنه ارتفع إلى 5.216 من ثم إلى 7.500-8.000 بعد شهر حزيران / يونيو من العام الجاري.

.

المصدر/ jisrturk

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.