تركيا الآن.. عين على تركيا

موسم الهجوم على تركيا وما وراءه

3٬027

لا حاجة لكثير من المتابعة كي يدرك المرء أن تركيا صارت متقدمة على إيران في أجندة الثورة المضادة العربية، بحيث يتفوق الهجوم عليها ذلك الهجوم المماثل على إيران.

من يتابع إعلام الثورة المضادة العربية؛ بجانب جملة المواقف السياسية، سيلاحظ ذلك بكل تأكيد. وحين يصل الأمر حدم تقديم الدعم السياسي والمالي للمليشيات الكردية التي تشتبك مع تركيا في سوريا، فإن الموقف يغدو أكثر وضوحا، بجانب الهجوم الإعلامي اليومي، والذي وصل حد إنتاج مسلسل يهاجم التراث العثماني. ولا تسأل بعد ذلك عن الصراع الراهن على قضية التنقيب على النفط والغاز، ولا نريد أن نضيف إلى ذلك بالطبع ما خفي من تآمر عبر تحريض القوى الكبرى، وفي مقدمتها أمريكا، وقبلها اللوبيات الصهيونية.

وإذا جئنا نفتش عن أسباب الهجمة التي نتحدث عنها، فسيخرج عليك من يرفعون راية العروبة في مواجهة العثمانية. واللافت أن يلتقي على هذا الشعار كل من فريق التشبيح الإيراني، بما في ذلك المنحازين إليه من يساريين وقوميين، إلى جانب فريق الثورة المضادة.

 

هجمة الثورة المضادة لها حسابات أخرى لا تتصل بكل تأكيد بالخوف من احتلال تركي

والحال أن حكاية العثمانية هذه تبدو بلا قيمة من الناحية العملية، ذلك أن استعادة الزمن القديم في ظل تعقيدات الواقع الراهن تبدو أكثر من مستبعدة، حتى لو أظهر خطاب أردوغان شكلا من أشكال الحنين للزمن العثماني، فمن يقاتل من أجل تماسك بلده، ويحارب من يهددون بالانفصال عنه، لا يمكن أن يذهب بعيدا نحو فكرة الخلافة، كما أن الظروف الموضوعية الراهنة إقليميا ودوليا لا تسمح بذلك.

الخلاصة أن من يرفعون شعار العثمانية كتبرير للحرب على تركيا، لا يمكن أن يكونوا مقتنعين بأن أردوغان يفكر في احتلال بلادهم، لكنهم يتخذون منه هذا الموقف بناءً على معطيات أخرى.

فالشبيحة إياهم أخذوا منه هذا الموقف بسبب سوريا على وجه التحديد، بجانب انحيازه للإسلاميين وللربيع العربي الذي صار عندهم مؤامرة صهيونية أمريكية حين وصل سوريا، فيما يأتي تواطؤ إيران مع الهجوم إياه لأن تركيا هي المنافس الإقليمي الأكبر (سوريا نقطة اشتباك بالطبع)، حتى لو اضطر الطرفان إلى تعاون اقتصادي، ولا تسأل بعد ذلك عن تراث الصراع الصفوي العثماني الذي يحضر على نحو من الأنحاء.

على أن هجمة الثورة المضادة لها حسابات أخرى لا تتصل بكل تأكيد بالخوف من احتلال تركي، ولا من خلافة عثمانية زاحفة، بقدر صلتها بالخوف من الإسلاميين الذين يدعمهم أردوغان، ويمنحهم فرصة التعبير عن أنفسهم عبر منابر تبث من تركيا. ولكن السؤال: هل يتعلق الأمر بالأيديولوجيا؟

حدث قدرا أن الربيع العربي قد جاء وسط صعود للصحوة الإسلامية، لكن ما يجب أن لا ينساه المعنيون هو أن صراعا سابقا قد خاضه أركان الثورة المضادة العربية مع المد اليساري والقومي، وتم استخدام الإسلاميين في ذلك الصراع مطلع الثمانينيات قبل أن يتحوّلوا همْ إلى قوة المعارضة الرئيسية بعد حرب الخليج الثانية، وليتم الانقلاب عليهم من جديد، وإن لم يكن بالحدة الراهنة.

 

لم تعد الشعوب تثور من أجل الأيديولوجيا، بل من أجل الحرية والتحرر والعدالة

هذا البعد يذكّرنا بجواب السؤال أعلاه، ممثلا في أن هنا أنظمة لا تحارب أو تتخذ المواقف من منظور أيديولوجي، بل من منظور يتعلق بسيطرة نخبها على السلطة والثروة. ولو كان غير الإسلاميين هم من يطالبون بتغيير ذلك، لما تغير الموقف منهم قيد أنملة، ولتمت شيطنتهم بأدوات مختلفة، وعبر حلفاء من نوع أخر، كما حدث في السياق الآنف الذكر مع اليساريين والقوميين.

هناك كان الحديث عن الكفر والإيمان، وهنا يتم الأمر من خلال شيطنة العثمانية، والإخوانية، والاستعانة بأصوات تشيطن تاريخ هذا وذاك، وواقعه الراهن أيضا.

هي إذن معركة واحدة دائما. معركة ضد أشواق الشعوب في الحرية والتحرر والاستقلال والكرامة، وأيا ما كان اللون الأيديولوجي الذي يتصدرها، فإن اللعبة لم تتغير، ولكن تتغير الأدوات والأعوان ولون الخطاب لا أكثر.

والنتيجة أنها معركة فاشلة، ذلك أن الشعوب لم تعد تثور من أجل الأيديولوجيا، بل من أجل الحرية والتحرر والعدالة، وهي لن تقبل أبدا باستمرار التعامل مع دولها كمزارع يملكها ولاة الأمر ويتصرفون فيها كما يشاؤون، ومن ينحاز إلى مطالبها ستنحاز إليه، ومن وقف ضدها، ستثور عليه، أيا ما كان الشعار الذي يرفعه.

.

موسم الهجوم على تركيا وما وراءهبواسطة/ ياسر الزعاترة
قد يعجبك أيضا
تعليق 1
  1. مجد يقول

    تركيا أخطر من إسرائيل لأنها تلبس ثوب الصديق وهى اكبر عدو للعرب والمسلمين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد