تحذير من كارثة مُدمّرة في هذه المدينة التركية

0

حذّرت إيسون إيكان نائب ممثل غرفة المهندسين الأتراك الجيولوجية بباليكسير (TMMOB) من أن خط الصدع بين باليكسير وجوكتشايازي يمكن أن ينفجر في أي لحظة، مشيرة إلى أن العلماء قدّروا انفجاره في حدود ألف عام، لكن مر عليه حتى اليوم نحو ألفي عام دون أن ينفجر.

وجاءت تحذيرات ايكان بعد الزلازل الأخيرة التي وقعت في 10 من شهر ديسمبر على فترات متتالية.

وأشارت إلى أن زلازل باليكسير وقعت في نقطة التقاء خط صدع منطقة سيماف وجالانبا، بقوة 5 و 4.6، وبعدها تتالت حوالي 90 هزة أرضية بنحو 0.8 و3.5 ، ولا تزال هذه الارتدادات مستمرة.

وشددت على خطورة الأمر مبينة أن منطقة باليكسير هي عرضة للزلازل أكثر من اسطنبول لوجود خط صدع غير حي بمركز إسطنبول، وأقرب مسافة تفصلها عن خط صدع نشط هي 20 كم مرورًا ببحر مرمرة.

وتم تحديد مقاطع لخطوط الصدع جنوب خط الصدع للأناضول الشمالية كأكثر مناطق الزلازل النشطة في العالم، لذا تم تسجيل عدد كبير من الضحايا والخسائر المادية في هذه المنطقة عبر التاريخ.

وتوقعت إيكان حدوث زلزال يفوق 7 درجات في محافظات باليكسير والمدن الساحلية لبحر مرمرة وهي اسطنبول، يلوفا، بورصا، كوجالي، تشانك كالا، وتكير داغ في داخل البحر، ومرورًا بالذراع الشمالي لخط الصدع في الأناضول الشمالية.

واستذكرت إيكان زلزال مرمرة الذي حدث عام 1776 والذي تسبب في دمار شامل لمنطقة مرمرة بأكملها بينما وصل أثره إلى كل من أستراليا وإيطاليا وأجزاء من أوروبا.

وأشارت إيكان إلى أن توقعات حدوث زلزال كبير في باليكسير يرجع إلى وجود عدد من خطوط الصدع الحية في المنطقة، كما هو مشار إليه في الخريطة الصادرة عن المديرية العامة للأبحاث التكتيكية والمعدنية.

وقالت: “مقاطع خطوط الصدع التابعة للذراع الجنوبي للأناضول الشمالية، خط الصدع الواصل بين ينينجا وجونن، منطقة خط الصدع التابعة إدرميت، منطقة خط الصدع بين باليكسير وأهي أفران مرورا بمركز المدينة وخط صدع سيماف في الجنوب، كلها تشكل نقطة مهمة في مناطق الاهتزازات الأرضية”.

ونوهت ايكان إلى أن الزلازل التي وقع في الأعوام 1577، 1672، 1845، 1867،1897،1898،1935، 1944، 1954، 1964، قد تركت أثرًا كبيرًا لا يمكن التغاضي عنه في قولها”.

وأضافت “يمكننا القول إن باليكسير هي المنطقة الأكثر عرضة للزلازل المدمرة بحسب تاريخها القديم وتبعًا لوجود خطوط صدع نشطة فيها، ونحن كدولة، وإداريين محليين، وأفراد وأكاديميين، نعمل ما بوسعنا في سبيل صد أو التقليل من الحوادث الطبيعية ومخاطرها على الفرد والمجتمع”.

 

المصدر: تركيا الآن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.