تركيا الآن.. عين على تركيا

بالفيديو| “هربن أم اختطفن”.. 3 فتيات مفقودات منذ 5 أيام في تركيا

841

كُشفت تفاصيل جديدة مساء الاثنين، حول حادثة فقدان الفتيات “بونا يلديز / 16 عامًا” و”غولي زار / 16 عامًا” وبوسا أيدوغان / 16 عامًا” قبل خمسة أيام في منطقة “كايب” بمدينة “إسبرطة” جنوب غرب تركيا.

واختفت آثار الفتيات يوم الخميس الماضي، حيث تبين أنهن خططن للهرب عبر مجموعة خاصة بهن في تطبيق المحادثات “واتساب”، وفقًا لما أوردته وكالة “دوغان” وما ترجمته تركيا الآن.

ويدرسن الفتيات الثلاث في مدرسة “الأناضول” المهنية والتقنية الثانوية المشتركة، واختفت آثارهن ظهر الخميس 20 فبراير الجاري.

ولم تتمكن عائلات الفتيات الثلاث من الوصول إليهن، مما دفعهن لإبلاغ الأجهزة الأمنية باختطاف الفتيات الثلاث.

وهذه التفاصيل كشفتها أمهات الفتيات المفقودات خلال برنامج بثته القناة التلفزيونية الوطنية صباح اليوم.

وكشفن الأمهات الفتيات خلال البرنامج جانبًا من محادثة “الواتساب” التي خططن أيّ “الفتيات” من خلالها للهرب.

وتظهر المحادثات بأن الفتيات لم يذهب إلى المدرسة يوم الخميس الموافق 20 فبراير الجاري، بل ذهبن إلى مدينة “دنيزلي” بواسطة مركبة صغيرة.

وحتى الآن لا تزال عمليات البحث متواصلة، وذلك بعد اختفاء آثار الفتيات، والشكوك تدور حول اختطافهن في محافظة “دنينزلي”.

من جانبه، يقول أخصائي “علم النفس” شولي تولا إن: عندما ننظر للفتيات نجد بأنهن دخلن وقت البلوغ والبلوغ مبكرًا جدًا.

وأكد أن الفتيات دخلن في مرحلة “المراهقة / البلوغ” مما يعني دخولهن في اختلال هرموني خطير، أدخلن في اكتئاب شديد وذلك لأن الدماغ لم ينضخ بما فيه الكفاية.

واعتبر أن الأسرة تسبب صراعات خطيرة لـ”المراهق” لاسيما وأنها تعمل على تقييد حريته من المخاطر الموجودة في العالم الخارجي.

وأضاف الأخصائي أن “المراهق” مع الرغبة في الحرية، يمكن أن يرتكب أخطاء كبيرة لتلبية المتعة والمرح الموجودة داخله.

المصدر: تركيا الآن.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد