تركيا الآن.. عين على تركيا

قمة إدلب.. رباعية أم ثلاثية؟!

789

أعلن رئيس الجمهورية التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، أن قمة رباعية حول سوريا ستعقد في الخامس من آذار/ مارس المقبل في مدينة إسطنبول بمشاركة تركيا روسيا وألمانيا وفرنسا. وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد دعا إلى عقد هذه القمة لإيجاد حل للأزمة الإنسانية التي تشهدها محافظة إدلب السورية. إلا أن الرئيس التركي عاد وصرح، الثلاثاء، بأنه ليس هناك “اتفاق كامل” بين الرؤساء حول عقد قمة بشأن سوريا تجمع الدول الأربع.

القمة الرباعية في إسطنبول تم الإعلان عنها بعد الأنباء التي كانت تتحدث عن احتمال عقد قمة ثلاثية في طهران، تجمع رؤساء تركيا وروسيا وإيران، في إطار محادثات أستانا. وعقب التصريحات التي أدلى بها أردوغان، الثلاثاء، في طريقه إلى العاصمة الآذربيجانية باكو، ذكر المتحدث باسم الكرملين الروسي، ديميتري بيسكوف، أنهم يدرسون عقد قمة ثلاثية بمشاركة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الإيراني حسن روحاني، كما أشار إلى أنه لا يتم حاليا بحث عقد لقاء ثنائي يجمع بوتين وأردوغان.

فكرة عقد قمة ثلاثية أو رباعية جاءت بعد فشل المباحثات التي جرت بين أنقرة وموسكو عبر الوفود، كما أنها تهدف إلى منح الجهود الدبلوماسية فرصة أخرى قبل العملية العسكرية التي توعد بها الرئيس التركي. وكان أردوغان قد أمهل قوات النظام السوري حتى نهاية شباط/ فبراير الجاري للانسحاب خلفنقاط المراقبة التركية، مشددا على أن النظام السوري إن لم يسحب قواته حتى نهاية الشهر من الأراضي التي سيطر عليها مؤخرا في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب، فإن الجيش التركي سيجبره على ذلك.

التصريحات الأخيرة تشير إلى أن تركيا تفضِّل عقد قمة رباعية في إسطنبول، إلا أن روسيا تتهرب منها، وتطالب بأن تكون القمة ثلاثية بمشاركة إيران بدلا من ألمانيا وفرنسا، كما أن المفهوم من تلك التصريحات أن مكان عقد القمة محل خلاف بين أنقرة وموسكو.

يبدو أن بوتين يريد أن تكون القمة ثلاثية، وأن تعقد في طهران أو موسكو، لتمارس روسيا وإيران ضغوطا على تركيا التي ستبقى وحيدة أمام الدولتين؛ لأن وجهات نظر طهران وموسكو في أزمة إدلب متقاربة، وتدعم كلتا الدولتين قوات النظام السوري لتسيطر على منطقة خفض التصعيد، وترفضان الرؤية التركية للحل في إدلب.

وفي المقابل، تسعى تركيا إلى إشراك ألمانيا وفرنسا في القمة، بدلا من إيران، لتعزيز موقفها أمام روسيا، كما أن الدول الأوروبية معنية بأزمة إدلب أكثر من إيران، لأن تركيا لا يمكن أن تتحمل موجة جديدة من اللاجئين، ما يعني أن مئات الآلاف النازحين قد يتوجهون إلى أوروبا عبر الأراضي التركية، في حال سيطرت قوات النظام السوري على المحافظة.

هناك حقيقة لا تخفى على المتابعين للشأن السوري، وهي أن إيران لم تعد لاعبا أساسيا في سوريا، في ظل تحكم روسيا بكل التفاصيل، وهيمنتها الكاملة على النظام. وبعبارة أخرى، لا يشكل النظام السوري ولا إيران عائقا أمام تحركات تركيا الهادفة إلى حماية إدلب وسكانها، بل الموقف الروسي السلبي هو العائق الأكبر الذي يعرقل تنفيذ الخطط التركية، ولكن أنقرة عازمة على تجاوز ذاك العائق بشكل أو بآخر.

القمة، رباعية كانت أو ثلاثية، قد تعقد وقد لا تعقد، في ظل الخلافات الراهنة، كما أن عقدها سواء في إسطنبول أو موسكو أو طهران لا يعني أن الأطراف المعنية بالأزمة ستتوصل إلى حل، لأن تركيا مصرة على حماية محافظة إدلب، وضرورة انسحاب قوات النظام السوري خلف نقاط المراقبة. كما أن روسيا لم تتراجع حتى الآن، ولا يبدو أنها ستتراجع عن دفع النظام السوري باتجاه السيطرة على المحافظة.

تركيا تبقي القنوات الدبلوماسية مفتوحة مع كافة الأطراف، إلا أنها غير مستعدة للاستسلام لسياسة المماطلة، والانتظار إلى ما لا نهاية من أجل نجاح الجهود الدبلوماسية في التوصل إلى حل للأزمة. كما أنها ترى أن الحل في إدلب هو التزام الأطراف بتفاهمات سوتشي، وانسحاب قوات النظام خلف نقاط المراقبة، ووقف هجماتها على منطقة خفض التصعيد. وتدرك جيدا أنها (بعد كل هذا الحشدالعسكري والتصريحات الصارمة) إن تراجعت أمام ضغوط روسيا في إدلب خطوة واحدة فإنها ستتعرض لضغوط مماثلة لتقدم تنازلات وتتراجع خطوات في ملفات أخرى تتعلق بمصالحها العليا وأمنها القومي، كملف شرقي البحر الأبيض المتوسط وملف ليبيا.

.
قمة إدلب.. رباعية أم ثلاثية؟بواسطة / إسماعيل ياشا
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد