تركيا الآن.. عين على تركيا

هل يتحول فيروس “هانتا” الجديد إلى وباء عالمي؟

290

أصبح فيروس “هانتا” حديث العالم، وسط مخاوف من انتشاره، بالوقت الذي يواصل فيه “كورونا المستجد”، تفشيه في مختلف أنحاء العالم ليحصد أرواح أكثر من 19 ألف شخص، ويصيب مئات الآلاف.

جاء ذلك بعد وفاة عامل صيني كان في طريق عودته من مقاطعة يونان إلى مقاطعة شاندونغ.

وأكدت النتائج الطبية، أن العامل مصاب بفيروس هانتا، وتم إخضاع 32 شخصا اختلطوا به للفحص.

وسرعان ما تصدر هاشتاغ “Hantavirus” قائمة الوسوم الأكثر تداولا بالعالم على موقع “تويتر”، ليصبح حديث العالم، وسط مخاوف من إمكانية انتشاره كفيروس كورونا الذي يواصل حصده بدول العالم.

هل يصبح وباء كفيروس كورونا؟

وفي السياق ذاته، أكد عضو المجلس العلمي في تركيا، البروفيسور أتش كارا، أن فيروس هانتا ينتمي إلى عائلة حمى القرم الكونغو نزفية.

وأشار الخبير التركي، في حديث لصحيفة “خبر ترك” وترجمته “عربي21″، إلى أن “هانتا” هو من عائلة الفايروسات التي تنتشر عبر القوارض وخاصة الفئران، عبر مخلفاتها.

ولفت إلى أن مخلفات القوارض بيئة مناسبة لانتشار “هانتا”، وقد تنتقل جزئيات الفيروس من بول أو براز القوارض في الهواء، إلى البشر، وخاصة في الأماكن التي يتواجد فيها الفئران بشكل كبير.

وأكد أن فيروس “هانتا” لا يمكن أن ينتقل من إنسان إلى إنسان، مشددا على أنه لا ينتقل أيضا إذا تعرض أحد لعضة من القوارض.

وأوضح أن “هانتا” لن يتطور إلى وباء كبير كما هو فيروس كورونا، لكنه يؤدي لأعراض سريرية أكثر شدة، ويسبب النزيف والفشل الكلوي وفشل الجهاز التنفسي.

كيف ينتقل فيروس هانتا؟

ونقلت “خبر ترك”، عن المديرية العامة لصحة الحدود والسواحل التابعة لوزارة الصحة التركية، أن فيروس هانتا ينتقل عن طريق الاتصال المباشر ببراز القوارض المصابة أو البول أو اللعاب، أو عن طريق استنشاق الهواء لمخلفات القوارض المصابة.

ما هي أعراض فيروس هانتا؟

فيروس هانتا هو مرض فيروسي يتسبب بتلف جدار الأوعية الدموية؛ ويسبب زيادة في نفاذية الأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم، وأعراض النزفية (النزيف)، والشعور بالصدمة الحادة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن أعراض “هانتا”، أيضا الإصابة بالصداع والدوار والحمى المصحوبة بارتجاف، وآلام العضلات، والشعور بالغثيان والتقيؤ والإسهال وآلام البطن.

يشار إلى أن هناك أنواعا متعددة من “هانتا”، فمثلا الفيروسات الموجودة في الأمريكيتين تسبب ما يعرف باسم متلازمة هانتا الرئوية “HPS”، أما في أوروبا أو آسيا فيمكن أن تؤدي إلى حمى نزفية مع متلازمة فيروس هانتا الكلوية “HFRS”.

أما في متلازمة فيروس هانتا الكلوية “HFRS”، فيظهر في أعراضها الفشل الكلوي الحاد وشح التبول.

أما في متلازمة فيروس هانتا الرئوية (HPS)، فيظهر فيها أعراض الصعوبة في التنفس بسبب إصابته بالوذمة الرئوية (تراكم السوائل في الرئة).

وقد يصل معدل الوفيات في حالات متلازمة “HFRS” إلى 15 بالمئة من المصابين، في حين يصل معدل الوفيات في متلازمة “HPS” إلى 50 بالمئة.

هل يوجد لقاح لفيروس هانتا؟

لا.. لم يتوصل العلماء إلى لقاح أو علاج محدد لفيروس هانتا بكافة أنواعه.

ما هي إجراءات الوقاية من فيروس هانتا؟

يجب تجنب ملامسة القوارض ومخلفاتها وإخراجاتها (مثل البراز والإفرازات واللعاب والبول).

أما أولئك الذين يسافرون إلى المناطق الموبوءة حسب المهنة، والمخيمين والمسافرين، فيجب أن يتخذوا تدابير لإبعاد القوارض عن خيامهم وأماكنهم، وحماية طعامهم منها لتجنب أي تلوث قد يصلها من مخلفاتها.

من جانبها توصي منظمة الصحة العالمية، بنظافة الأيدي، واستخدام معدات الحماية الشخصية، ونظافة المسالك التنفسية وآداب السعال، والتعامل الآمن مع المواد الحادة، وممارسات الحقن المأمون، واستخدام الأدوات والمعدات المعقمة، وتنظيف بيئات المستشفيات والبيئة عموما.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد