تركيا الآن.. عين على تركيا

ماذا سيحدث غدا في مصر؟       

25٬903

لا ريب أن الله هو من يعلم إجابة هذا السؤال، لكن القواعد التي وضعها التاريخ تمنحنا إمكانية وضع بعض التوقعات. وبأبسط التفسيرات، فإننا يمكن أن نقول إنه كما حدث ما حدث أمس، فإن غدا سيكون نتيجة للحالة الروحية التي نعيشها اليوم.

نرى السيسي في كل اجتماع يشارك فيه تقريبا خلال العام الأخير يتحدث عن “دولة جديدة” وهو يجذب انتباه الجميع إلى تاريخ 30 حزيران 2020 أي السنة السابعة من حكمه الديكتاتوري، في محاولة منه لبث الأمل في قلوب شعبه. ولقد تمادى الرجل في هذا الأمر لدرجة أن ما يقوله أصبح مجال سخرية لأصحاب المزاح السياسي.

واسمحوا لي أن أقول بداية إننا نعتبر أفراد الشعب المصري إخواننا لنا، ولهذا نرحب بسعادة غامر بكل تطور يصب في مصلحته. وكما أننا شاركناهم أحزانهم في 30 حزيران، فإننا مستعدون لمشاركتهم أفراحهم في التاريخ ذاته إن حدثت.

كما تعلمون فإن الدعاية أداة لا غنى عنها بالنسبة للأنظمة الاستبدادية. فالسيسي ركز دعايته هذه المرة على ذكرى الانقلاب العسكري الذي جاء به للسلطة. لكنه لم يكن قد حسب حساب التغيرات التي ستحدث بينما كان يشير قبل أشهر إلى ذكرى 30 حزيران. وربما يكون قد سار مع الريح الإقليمية ليخدع نفسه. وأما اليوم فالسيسي في موقف لا يحسد عليه بالنسبة للقضايا الإقليمية، ولهذا فهو يبحث لنفسه عن طريق نجاة. ولهذا فلا نستبعد حتى أن يقدم على أفعال جنونية تشعل فتيل حريق كبير بالمنطقة.

لم تعد مصر يطمئنها ما تفعله السعودية في اليمن، الذي أصبح بالنسبة لها مأزق صعب الخروج منه، وكذلك سياسات الإمارات المتخبطة هي الأخرى. ولقد اضطرت السعودية لخفض المساعدات المالية التي تقدمها لمصر عقب فشلها في الحصول على النتيجة التي توقعتها عندما عرضت أسهم أرامكو للبيع على الجماهير وما تلا ذلك من انخفاض أسعار النفط لمستويات تاريخية. كما أن الأزمة الاقتصادية في السعودية ورؤيتها لعام 2030 ألقت بظلال الغموض على أوضاع مئات الآلاف من العاملين المصريين في السعودية الذين يمثلون مصدر دخل مهم من العملة الصعبة لمصر. والأسوا من ذلك أن معظم هؤلاء العاملين استثمروا مدخراتهم في أسهم أرامكو على أمل تحقيق المكاسب المادية، ليحرموا بلدهم الأم من العملة الصعبة.

وأما بالنسبة لسياسات القرصنة التي تتبعها الإمارات، بدلا من اتباع سياسة دولة مستقرة، فقد أرهقت المنطقة وهزت ثقتها. ولم تصب المساعدات المقدمة من أبو ظبي للسيسي إلى يومنا هذا سوى في مصلحة وسائل الإعلام الداعمة لنظام السيسي الاستبدادي ولم تفد الشعب بأي شيء. ولهذا فإن صورة الإمارات لدى الشعب المصري، الذي يعتبر من أكثر شعوب العالم طيبة وعفوا، لم تتغير عن كونها حليفة للسيسي ولا تشعر شعبه بأي أمان.

لقد أبعدت السياسات التي انتهجها السيسي عقب الانقلاب الرجل عن الحقائق الإقليمية؛ إذ قدم للسعودية بعض الجزر في البحر الأحمر في سبيل الحصول على دعمها في حربه على جماعة الإخوان في الخارج، كما تنازل عن إرادته في سيناء لإسرائيل بعدما راهن على الحصان الخاطئ في السابق الذي أقحم فيه هناك. وأما في ليبيا فقد قدم السيسي الدعم لحفتر على أمل كسب تعاطف روسيا وفرنسا، لكنه صار محصورا بين كارثتين أكبر.

وأما بالنسبة لسد النهضة الذي شيدته أثيويبا فوق مياه نهر النيل الذي يحمل أهمية قصوى لمصر والسودان فإن أثيوبيا ستبدأ تملأه اعتبارا من الشهر المقبل. وبالرغم من أن الاتحاد الإفريقي توصل لتمهيد اتفق بين الأطراف الأسبوع الماضي، فيبدو أن أثيويبا لن تتخلى عن مشروع السد الذي يعتبر أكثر استثماراتها. ولقد كان السيسي خلال أيام الانقلاب العسكري يوجه أصابع الاتهام بالخيانة إلى الرئيس الراحل محمد مرسي الذي كان يلفت الانتباه إلى هذا السد الذي بدأ تشييده عام 2011 ويسمح للآخرين بالحديث عنه. ولقد انتقلت مصر من مرحلة “لن نسمح ببناء السد” إلى مرحلة طلب الرحمة من أديس أبابا. وأما نحن فنأمل من أعماق قلوبنا ألا يتعرض شعبا مصر والسودان لأي ظلم وأن تبنى الأطراف مبادرة كتلك التي تبنتها تركيا وسوريا والعراق عندما اندلعت بينهم أزمة بسبب مشروع جنوب شرق الأناضول. لكن السيسي بدلا من أن يركز على هذه القضية الخطيرة بالنسبة لشعبه، فإنه ركض خلف أحلام أخرى، وهو ما أخشى أن يكون سببا في مجاعة تدوم لسنين ولا يعيشها المصريون فحسب بل وجيرانهم السودانيون كذلك. ولا شك أن الناس يبحثون عن يوسف جديد ليحل محل السيسي في السلطة التي يود أن يعمر بها طيلة حياته. ومن يدري، لعل الخير يولد غدا من رحم الشر.

تعتبر إسرائيل هي العائق الثاني في طريق 30 حزيران. فالشعب المصري الذي تفخر كل أسرة منهم تقريبا بتقديم شهيد في المعارك التي خاضتها مصر ضد إسرائيل قد شهد سيطرة إسرائيل في السنوات الأخيرة على السياسة المصرية، وكذلك إقدامها على ضم أراضي الضفة الغربية؛ إذ تسارعت محاولات ضم مستعمرات الضفة التي يضاف إليها المزيد من المستعمرات كل عام تقريبا بعدما وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967، وذلك عدما أعطى الرئيس الأمريكي ترامب الضوء الأخضر لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بهذا الأمر بعدما أعطاه الضوء الأخضر كذلك بشأن هضبة الغولان. ولقد شعر نتنياهو بالقلق من مستقبل ترامب عقب الانتخابات الرئاسية المقبلة، ولهذا فهو يصر على تنفيذ هذه الخطة في أسرع وقت. وأما هذه المبادرة التي ستقصي تماما حل الدولتين فستكتب غدا في سجل خطايا السيسي لا ترامب. وأما إسرائيل فبعد أن توسع أراضيها لن تكتفي بما لديها، بل ستتجه أولا إلى غزة لتطالب بإخلائها من سكانها ونقلهم إلى سيناء.

لا شك أن الله أعلم، لكن ألا ترسم لنا كل هذه التطورات تفاصيل المشهد المستقبلي في مصر؟

.

زكريا كورشون بواسطة / زكريا كورشون  

قد يعجبك أيضا
23 تعليقات
  1. خالد خلاف يقول

    طبعا كلام تهريج وثلليليابحيلة والتفكير هم من يحملون المواقف بهذا الطريقة ويتكلمون باسم الشعوب الأخرى

  2. على بركة الله يقول

    وهتيجي انت وكل خاين في شوال وقريب اوي من اقرب الناس ليك

    1. Abanoub يقول

      سبحان الله انت اخذت ١٤ تعليق وانا ال ١٥ و كلهم ضدك و كلهم شايفين خاين و عميل مش يمكن انت غلط و سيادة الرئيس هو الل صح؟؟؟
      فكر مره اخرى هتلاقي نفسك اكيد غلطان يا كشخركوف انت ولا مش عارف اسمك ايه كده

  3. محمد حسن يقول

    انتو ايه دخلكم في مصر
    احنا و الحمد لله عايشين في أمن و أمان و خير و نعمة بفضل الله اولا ثم بعمل و جهد عبد الفتاح السيسي و تكاتف شعبه معه
    لا نريد من ايا من كان تركي عربي أمريكي روسي ان يتدخل في شئون مصر و المصريين تحت أي مسمى
    و الحمد لله بلدنا افضل من ايام حكم الاخوان الخونة المجرمين عديمي الدين و الأخلاق
    لا نريد من اي كلب أمثال كاتب هذا المقال او الكلاب القائمين على هذه الجريدة او غيرهم ان يتحدثوا عن مصر أو أهلها
    و ان غدا لناظره قريب

  4. ابوالمكارم مهنا يقول

    والله انت ما تعرف تقول شيئ في السياسه او تعرف تفسر الا قول الضلال و الكذب فخامة الرئيس السيسي له كل احترام وتقدير فهو زعيم جمع الأمة العربيه تحت قول واحد و هو لما قال في ٣٠ يونية ٢٠٢٠ هنشوف تقدم كبير اقول لك والحمدلله في تقدم في جميع المجالات و الحمد لله الشعب المصري يحترم ويقدر الرئيس وهو خلف الرئيس في كل شيئ سواء داخل الدوله او خارجها. انا لا اريد ان اذكر اسمك في المقال ولكن بارك الله في فخامة الرئيس و حفظه الله وحفظ شعب مصر و جيش مصر و تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

    1. حمادة مصرى يقول

      موتوا بغيظكم وتحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

  5. Safy Shah يقول

    كلام هبل وهرتلة فارغة انسوا ان قناعتنا تتغير السيسى رئيسى وافتخر وعشان ترتاح احنا بنحب قائد الانقلاب عشان احنا اصلا منقلبين عليكم يا متاسلمين حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل خائن لمصر
    تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر

    1. محمد يقول

      طب احنا كشعب مصري مبندخلش في شؤون الخرفان بتوع تركيا لييه بقي انتو يا خرفان بتدخلو في شئون اسيادكو ولا هي العاهره تشتهي من يتركها

  6. عصام الدين يقول

    بكلامك ده انت جبت لنفسك التهزيق لانك غبي اقتنعوا ايها الاغبياء ان السيس حبه يجري في دمنا يا خونه

  7. عبدالله يقول

    هههههه والله ما في حد احكر منكم يا خونه يا أعداء الإسلام الوسطي يا تجار الدم

  8. مصري أصيل يقول

    انت خروف عثمانجي كلب واخوانجي كاذب تدسون السم بالعسل وتكفيري قذر …..، روح لاسيادك كلاب أهل النار احفاد القردة والخنزير عشان تقبض بعد اللي كتبته انت متخيل : أن القرف اللي انت كاتبه ده يأثر في شعب اتعمل من أجله التاريخ نحن من علمنا العالم واطعمناهم من جوع في وقت لم تكونوا فيه سوى مجموعة من البربر المرتزقة ايها الخرفان الكاشريون …. لعنكم الله بكل ما فعلتموه وما تفعله ضد تراب مصر وقيادتها الحكيمة وشعبها المخلص العظيم وجيشها الجسور خير اجناد الأرض…تحيا مصر…يحيا السيسي…يحيا جيش مصر

  9. محمز يقول

    راجل ابن وسخة قذر عاوزين يبوظوا مصر بالعافية احنا راضيين بالسيسي مال امك انت بقا ياعالم يازبالة ولما انتم شايفين إسرائيل كده ماتروحوا تقفوا في وشهم ولا لازم مصر اللي تحارب إسرائيل وامريكا السيسي على دماغنا وغور في داهية بقا

  10. Makram يقول

    الحمار الى بيتكلم عن اسياده المصرين و عن سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى انت من الخرفان نفس اللغة و اللهجة الاخوانية نحن كشعب مصر مع سيادة الرئيس فى كل ما يفعل و ليس للخرفان امثالك اى تدخل فى الشأن المصرى احنا رضين بكل مايفعلة سيادة الرئيس خليها تكلوكو يا شوية متنكين و ياولاد الوسخة ينعل ابو ابوكو اتراك منايك

  11. ابراهيم يقول

    التاريخ سيسجل موقف كل شخص والله المطلع على النفوس اما ما يخص مصر فهي اكبر من الأشخاص
    كفاكم كذبا فنحن لنا الظاهر والظاهر ان مصر تعدت فترة الظلام الي النور فهل انت تعي ما كتبت ام انك أعمى عن ما يحدث في مصر الان وهل من يحكمكم أعطاكم الحريه في ان تتكلموا عن لسان شعب مصر؟ ينقطع لسانك وتقطع أصابك قبل ان تتحدث عن رئيس مصر يا ابله يا معتوه
    الحريه عندكم هي بيوت الدعاره فإما نحن عندنا الازهر
    فماذا ننتظر من ناتج معادلة ترخيص بيوت الدعاره هل ننتظر شيخ يرتل القرآن مثلا اذهب الى حال سبيلك وابتعد عن مصر وشعبها ورئيسها وانظر الي حال دولتك فإن استقامت بدلا من أن تلعب بقدرات الشعوب
    اتحداك ان فهمت حاجة من اللي فات دا مش عشان الكلام مش واضح دا لأنك مأجور زيك زي ( كمثل…. يحمل اسفارا)
    اما اذا كنت تفهم وتريد الخير فعليك ان تكتب فكره مشروع تفيد مصر وليس خلق مشاكل لمصر كان ممكن ارد عليك بألفاظ لا تقبلها ولكن ليست اخلاق المسلم ان يقابل السيئه الا بالحسنه
    ( نحن نحب رئيسنا ونحترم ونعتز بجيشنا ونريد الخير للامه الاسلاميه جميعا) عد الي من امرك وقل له أن مصر وشعبها وجيشها هم خير منك وممن امرك بأن تسلط لسانك بيدك في مقالك

  12. ابراهيم يقول

    التاريخ سيسجل موقف كل شخص والله المطلع على النفوس اما ما يخص مصر فهي اكبر من الأشخاص
    كفاكم كذبا فنحن لنا الظاهر والظاهر ان مصر تعدت فترة الظلام الي النور فهل انت تعي ما كتبت ام انك أعمى عن ما يحدث في مصر الان وهل من يحكمكم أعطاكم الحريه في ان تتكلموا عن لسان شعب مصر؟ ينقطع لسانك وتقطع أصابك قبل ان تتحدث عن رئيس مصر يا ابله يا معتوه
    الحريه عندكم هي بيوت الدعاره فإما نحن عندنا الازهر
    فماذا ننتظر من ناتج معادلة ترخيص بيوت الدعاره هل ننتظر شيخ يرتل القرآن مثلا اذهب الى حال سبيلك وابتعد عن مصر وشعبها ورئيسها وانظر الي حال دولتك إن استقامت بدلا من أن تلعب بمقدرات الشعوب وجهودها وتقلل من انجازاتنا.
    اتحداك ان فهمت حاجة من اللي فات دا مش عشان الكلام مش واضح دا لأنك مأجور زيك زي ( كمثل…. يحمل اسفارا)
    اما اذا كنت تفهم وتريد الخير فعليك ان تكتب فكره مشروع تفيد مصر وليس خلق مشاكل لمصر كان ممكن ارد عليك بألفاظ لا تقبلها ولكن ليست اخلاق المسلم ان يقابل السيئه الا بالحسنه
    ( نحن نحب رئيسنا ونحترم ونعتز بجيشنا ونريد الخير للامه الاسلاميه جميعا) عد الي من امرك وقل له أن مصر وشعبها وجيشها هم خير منك وممن امرك بأن تسلط لسانك بيدك في مقالك

    1. ...... يقول

      هو أي حد يقول الحقيقة يبقا خاين و مأجور ، و الآية دي ليك و لأمثالك الخوافين ، أنا و أنت عارفين أنو خربها و لسه بيخرب فيها و بيبيع فيها علشان يعترفوا بيه إنو رئيس منتخب بالعدل و إنو مش رئيس جاي بإنقلاب ، و إن شاءالله فتره و هتعدي

  13. زهران يقول

    كنت عايز ارد علي الخروف اللي بيمأمأ ده ومش فاهم غير التزييف والكذب لقيت ابطال شعب مصر الحلوين عاملين الواجب
    تحيا مصر

  14. محمود خليفة سرور يقول

    ك،،،،،، خالتك ،،،،،،س امك

  15. Mokhtar يقول

    بدل ما تكتب عن مايحدث في مصر ياريت تكتب احسن في موضوع الغوصتين اللي تركيا بلدك مش ليقيهما وشكلها وحش أمام العالم كله أو اكتب عن ردود الشباب في بلدك تركيا لماعمل ا شي مش حلو في موتمر أردوغان عبر الفيديو وقالوا له مش هنديلك أصواتنا في الانتخابات أو اكتب عن عجز الموازنة العامة في الاقتصاد بلدك تركيا أو اكتب أن بلدك بتاخد فلوس من قطر علشان تشجع علي الدمار في العالم العربي واكتب عن نهاية أردوغان أن شاءالله تكون قريب

  16. داود يقول

    إحنا أجل شعب وعندنا افضل رئيس جمهوريه الرئيس السيسي الذي سوف يحدث غدا بالطبع الاحسن واطلع منها أنت أيها التركي الفاسد

  17. بسمة يقول

    بلحة ده عميل خاين ودى مصر ورا الشمس هدها وقعد على تلها واي معرض يقول غير كدة يبقى جبان وكذاب زيه زي الخسيس الانقلابي.وربنا ينتقم منه ومن كل مؤيد له ويحشركم معاه.

  18. فهد ابو جزر يقول

    وانت مال امك بالشعب المصري والسيسي.. مصر في عهد السيسي مصر أصبحت قوية جدا واقتصاد قوي والقوة التاسعة عالميا ونساعد حتى الدول المتقدمة.. وانا اقول ان أردوغان تاجر دين نهارا وزنديق ليلا ولص مقدرات شعوب ومجرم حرب وهذا يجعلنا نقلق على الشعب التركي

  19. اسلام يقول

    واضح من التعليقات أن الرئيس والمخابرات المصرية قد حكموا قبضتهم على عقول الناس. مصر أم الدنيا مصر لها ثروات أغلى من النفط مصر اذا كان حكامها أهل عقل لإزدهرت مصر وصار أهل الخليج وافدين عليها لا كما حال المصريين اليوم. كنت أستغرب كل هذا العلم والشهادات والدرجات العلمية والثروات لكن عندهم فقر .انما هي سياسية الرئيس الخادم لإسرائيل الجار. لهذا ضربوا وقتلوا مرسي أما مبارك الكلب الخائن أكرموه . الله يشفيكم ياأهل الكنانة ويردكم لعزتكم وعقلكم التي أكلتها الدود الإسرائيلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد