وفاة رئيس سجن قتل الآلاف وأجبر المعتقلين على أكل البراز

0 865

توفي قيادي سابق في الخمير الحمر لدوره في قتل آلاف الأشخاص في عمليات القتل الجماعي وتعذيب السجناء بكمبوديا قبل أربعة عقود. سجن .

وكان كاينج جيك إيف، أو “الرفيق دوتش” ، شخصية بارزة في نظام الخمير الحمر الشيوعي الذي ينتمي إليه بول بوت، والذي

حكم كمبوديا ما بين عامي 1975 و1979.

وكان يدير سجن “تول سلينج” سيئ السمعة، حيث سُجن آلاف الأشخاص وأُعدموا لاحقًا في أواخر السبعينيات.

وقال نيث فيكترا المتحدث باسم محكمة الخمير الحمر، إنه توفي في الساعة 12.52 صباحًا بالتوقيت المحلي (7.52 مساءً

بتوقيت جرينتش) في مستشفى الصداقة السوفيتية للخمير في بنوم بنه.

ولم يتم الكشف عن سبب الوفاة، لكن دوتش (77 عامًا) كان مريضًا في السنوات الأخيرة.

وكان أول عضو في قيادة الخمير الحمر يواجه المحاكمة لدوره داخل نظام يُلقى باللوم فيه على 1.7 مليون حالة وفاة على الأقل.

في عام 2010، أدانته محكمة تابعة للأمم المتحدة بارتكاب جرائم قتل جماعي وتعذيب وجرائم ضد الإنسانية في السجن، وهي

مدرسة ثانوية سابقة مقرها العاصمة بنوم بنه، أصبحت منذ ذلك الحين متحفًا للإبادة الجماعية.

وحُكم عليه بالسجن المؤبد بعد ذلك بعامين، بعد أن رُفض استئنافه بأنه كان مجرد مسؤول صغير ينفذ الأوامر. وأعرب عن

أسفه لجرائمه.

إقرأ إيضا : 5 جرائم غامضة حيّرت الأمن الأردني وقُيدت ضد مجهول .. هذا مصيرها

وتحت قيادته القاسية، قام الحراس بتعذيب النزلاء وسعى لانتزاع الاعترافات بجرائم غير موجودة. صدرت لهم تعليمات

بـ “تحطيم الخونة” والمعادين للثورة في السجن، الذي يحمل الاسم الرمزي “S-21”.

كان السجناء في البداية يتألفون من مسؤولين من الحكومة القديمة ، وأشخاص متهمين بأنهم من الطبقة الوسطى وغيرهم من

أعضاء الخمير الحمر المشتبه في عدم ولائهم.

وتعرض النزلاء للصعق بالكهرباء وأجبروا على أكل البراز وتغطيتهم بالعقارب.

وتم إعدامهم فيما يسمى بـ “حقول القتل” خارج العاصمة مباشرة. كان الحراس تتراوح أعمارهم عادة بين 15 و 19 عامًا ينتمون

إلى طبقات الفلاحين، ويتوقون إلى تكريس حياتهم للنظام الجديد.

كان على المجندين أن يمروا بشهور من التدريب العسكري وأمروا بنسيان والديهم والتفكير فقط في الثورة. كان دوتش، الذي كان

هو نفسه مدرسًا سابقًا للرياضيات، مهتمًا بالتفاصيل وأبقى مدرسته التي تحولت إلى سجن منظمة بدقة.

كتب المصور والمؤلف نيك دنلوب، الذي وجد دوتش في عام 1999 مختبئًا بالقرب من الحدود التايلاندية، بعد عقدين من

سقوط الخمير الحمر: “لم يحدث شيء في المدرسة السابقة دون موافقة دوتش. كانت سيطرته كاملة”.

وكتب دنلوب في روايته عن دوتش وأعماله الوحشية: “ليس الجلاد المفقود” إلا بعد أن تمشي في ممرات تول سلينج الفارغة”.

وداخل السجن، تم التقاط صور للسجناء الجدد. المئات منها معروضة الآن داخل جدرانه المتداعية.

كان نورنج تشان فال، أحد الأشخاص القلائل الذين نجوا منه، صبيًا عندما تم إرساله هو ووالديه إلى سجن دوتش واستجوابهم

للاشتباه في أن لهم صلات بفيتنام، العدو اللدود للخمير الحمر.

إقرأ إيضا : تقرير يكشف ماضي فرنسا المليء بالجرائم الوحشية!

تعرض والداه للتعذيب والقتل، لكن تشان فال نجا للإدلاء بشهادته في محاكمة دوتش في عام 2010.

وقال تشان فال لوكالة “رويترز”: “كان متعاونًا وتحدث للمحكمة بصراحة. واعتذر لجميع ضحايا اس -21 وطلب منهم فتح قلوبهم.

واعتذر لي أيضًا”. وأضاف: “اعتذر ولكن العدل لم يكتمل”.

.

المصدر/ وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.