تركيا الآن.. عين على تركيا

أسعار النفط تعاود الهبوط.. هل تؤثر على الاقتصاد التركي؟

262

ذكرت مصادر اقتصادية أن أسعار النفط اتجهت نحو الهبوط من جديد بسبب تسارع تفشي فيروس كورونا.

وقالت المصادر، وفق متابعة تركيا الان إن هبوط الأسعار في التعاملات المبكرة اليوم جاء تحت ضغوط مرتبطة بتخوفات ضعف الطلب على الخام.

وما تزال أرقام انكماش أسعار المستهلك المسجلة شهريا منذ مارس /آذار الماضي، تلقي بظلال سلبية على الاقتصاد العالمي.

وأوضحت أن ذلك يشير على تراجع الطلب العالمي على الاستهلاك، وبالتالي هبوط الطلب على مصادر الطاقة.

وتراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم نوفمبر/ تشرين ثاني.

ووصلت قيمة التراجع بنسبة 0.28 بالمئة أو 11 سنتا إلى 39.50 دولارا للبرميل.

كما تراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم أكتوبر/ تشرين أول، بنسبة 0.27 بالمئة أو 10 سنتات، إلى 37.16 دولارا للبرميل.

وتأثرت أسعار النفط، خاصة الخام الأمريكي صعودا، بعد تأثيرات لعاصفة مدارية ضربت خليج المكسيك، دفعت منصات الإنتاج لتعليق أنشطتها.

وسبق أن توقع خبراء اقتصاديون أن تنخفض واردات تركيا من الطاقة بمقدار 12 مليار دولار.

وتنبأوا أن ينخفض معدل التضخم بنسبة تتراوح بين 0.5٪ و1٪، إذا استمر متوسط ​​أسعار النفط الخام بين 35 و 45 دولارًا هذا العام.

وخسرت أسعار النفط 30% من قيمتها في الأسواق العالمية، وهي نسبة ضخمة.

وخلال الشهرين الأولين من العام الجاري خسرت عقود النفط الآجلة نحو 50% من قيمتها.

وهناك توقعات باستمرار تراجع أسعار النفط حتى 20 دولارًا فقط للبرميل خلال عام 2020.

وهو سعر يكفي بالكاد تغطية تكلفة استخراج النفط وشحنه للأسواق المشترية.

وبسبب انخفاض أسعار النفط الخام، انخفضت أسعار البنزين في تركيا بمقدار 0.6 ليرة تركية (0.097 دولار) وأسعار الديزل بمقدار 0.55 ليرة (0.089 دولار) من منتصف ليل الثلاثاء.

وقال هالوك بوروم جيكتشي محلل الشؤون المالية بوكالة الأناضول إن “انخفاض أسعار البنزين والديزل يمكن أن يخفض التضخم بمقدار 0.5 نقطة أساس”.

تابع ايضا/

انخفاض أسعار النفط سيفتح صفحة جديدة في شرق المتوسط

هكذا أثر تراجع أسعار النفط على الاقتصاد التركي

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد