تركيا الآن.. عين على تركيا

انتهاء الاجتماع الثاني للوفدين العسكريين التركي واليوناني .. هذا ما توصّلا إليه

446

انتهى مساء اليوم الاجتماع الثاني بين الوفدين العسكريين التركي واليوناني في مقر حلف الناتو بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان لها وفق متابعة تركيا الان، إن الوفدين بحث سبل فض النزاع شرق المتوسط.

وأضافت أن المجتمعين توصلوا إلى عقد اجتماع آخر في السابع عشر من سبتمبر الجاري.

وسبق أن اتفق الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على انطلاق محادثات فنية بين أنقرة وأثينا؛ لتأسيس آليات لتجنب حدوث مناوشات شرقي المتوسط.

وعقد الاجتماع الأول بين وفدي البلدين في 10 سبتمبر/ أيلول الجاري، بمقر “الناتو” في بروكسل.

وفي 4 سبتمبر، أعلن ستولتنبرغ، انطلاق محادثات فنية بين تركيا واليونان لتأسيس آليات لتجنب حدوث مناوشات شرق المتوسط، مشيرا إلى عدم التوصل إلى اتفاق بعد.

وتشهد منطقة شرقي البحر المتوسط توترا إثر مواصلة اليونان اتخاذ خطوات أحادية مع الجانب الرومي من جزيرة قبرص، وبعض بلدان المنطقة بخصوص مناطق الصلاحية البحرية.

وسبق أن أعلنت وزارة الدفاع التركية انتهاء الاجتماع  العسكري بين تركيا واليونان في مقر حلف شمال الأطلسي “الناتو”.

وقالت الوزارة في بيان لها، وفق متابعة تركيا الان، إن الاجتماع بحث إجراءات الفصل في شرق المتوسط.

وأضافت أن الطرفين تباحثا كذلك حول التدابير لمنع التدخلات المحتملة للعناصر العسكرية.

وفي وقت سابق عقد اجتماع طارئ لحلف شمال الأطلسي ( الناتو ) لتسوية النزاع  القائم في شرق البحر الأبيض المتوسط ​.

وذكرت مصادر اعلامية، وفق ترجمة تركيا الان، أن اليونان لا تزال تعاند وترفض الجلوس على طاولة المفاوضات.

ولفتت المصادر الى ان المسؤولين العسكريين بدأوا اتصالاتهم مع الجانبين التركي واليوناني لعقد اجتماع طارئ تحت سقف الناتو.

وتعمدت أثينا تأجيل الاجتماع بعد أن كان مقررا عقده يوم الثلاثاء الماضي.

ومن جانبها تحاول فرنسا، التي اختارت زيادة وجودها العسكري في شرق البحر المتوسط ​​، تشكيل كتلتها الخاصة.

تابع ايضا/

بدء الاجتماع الثاني بين الوفدين العسكريين التركي واليوناني

وزير الخارجية التركي: التوتر لن ينتهي إذا لم تتخلى اليونان عن خريطة إشبيلية

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد