وثائق “كلينتون”: السعودية طلبت حماية تركيا بدلا من الولايات المتحدة الأمريكية

1 2٬166

كشفت وثائق للخارجية الأمريكية في عهد هيلاري كلينتون ، رُفعت عنها السرية، عن أن المملكة العربية السعودية، عام 2011. كانت ترغب في استبدال الولايات المتحدة الأمريكية بتركيا لحماية السعودية من التهديدات الإيرانية.

 

كما كشفت الوثائق عن تورط إيران في محاولة اغتيال السفير السعودي السابق بأمريكا عادل الجبير. والذي يشغل حاليا منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية.

 

وقد نشر موقع “CNN” وثيقة عبارة عن رسالة موجهة لكلينتون بتاريخ 13 فبراير تتحدث عن مخطط محاولة اغتيال عادل الجبير بأمريكا. ولفتت الوثيقة إلى أنه في عام 2011 كان الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ومستشاريه المقربون قد رفعوا احتمالية. استبدال الولايات المتحدة الأمريكية بتركيا كضامن أمني بالتحديد فيما يتعلق بإيران بحسب ما ورد في الرسالة الرسمية حينها.

 

ووفقا للوثيقة فإنه لا يعلم بالضبط أي مستوى في الحكومة الإيرانية وافق على محاولة اغتيال الجبير. غير أن الوثيقة تؤكد أن تفاصيل العملية كانت بالتأكيد معروفة لدى قائد الحرس الثوري الإيراني محمد على جعفري. وقائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني إلى جانب عدد من كبار موظفي وزارة الاستخبارات والأمن الوطني بحسب إفادة الوثيقة.

 

تعليق 1
  1. نايف المصاروه يقول

    السؤال.. لماذا كل هذا التسلح.. وشراء الأسلحة بمئات المليارات.. إذا لا يستطيعوا حماية أنفسهم..
    كانت.. قد طلبت حماية تركيا… واليوم تعاديها.. حتى تعرف الشعوب.. إن اليهود واذنابهم هم من يصنع قرار السياسة.. في عالمنا العربي..
    تحول العلاقة التركية السعودية.. من الود المحبة إلى العداء.. وإسرائيل تتصدر المشهد.. علاقات تطبيع.. كل يوم…
    بالمناسبة.. إسرائيل.. عصابة احتلال.. تحتل فلسطين.. فلسطين.. التي فيها الأقصى. أولى القبلتين وثالث الحرمين…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.