إعلان فرص عقارية في تركيا

ضحية اغتصاب: قادة الكنيسة أجبروني على الاستماع للهجوم

0 1٬783

زعمت فتاة تعرضت للاغتصاب في سن 14 عامًا، أن الكنيسة أجبرتها على الاستماع إلى تسجيل للهجوم لمدة أربع ساعات على الأقل، لكن قادة الكنيسة يزعمون أنهم كانوا يحاولون معرفة ما إذا كانت قد “أخطأت”.

وأُحيلت القضية المتعلقة بامرأة تبلغ من العمر الآن 20عامًا من مدينة سولت ليك سيتي بالولايات المتحدة إلى محكمة يوتا العليا.

وذكرت صحيفة “ديزيريت نيوز”، أن الضحية تزعم أن القادة الذكور في كنيسة “شهود يهوه”. أجبروها على الاستماع إلى شريط مسجل في عام 2008 عن اغتصابها عندما كانت تبلغ من العمر 14عامًا.

وقضت المحاكم الدنيا سابقًا، أنه بموجب التعديل الأول، لم تكن الكنيسة مسؤولة عن الحادث الذي اعترض عليه محامو الضحية.

وأشارت الضحية إلى أنها كانت تبكي وترتجف وهي تناشد المتهمين بوقف تسجيل الاعتداء المريض على رجل يبلغ من العمر. 18 عامًا من أعضاء الكنيسة، على حد زعمها.
واستمعت المحكمة العليا في يوتا إلى كيف اغتصبها مهاجمها في مناسبات متعددة. كجزء من حملة تنمر مستمرة تنطوي على مزيد من التحرش الجنسي.

وقالت محامية الدفاع، كارا بورتر، إن المحكمة حاولت تحديد ما إذا كانت الضحية “أخطأت”. وانخرطت في الجنس الطوعي مع الفتاة البالغة من العمر 18 عامًا.

وأضافت، أن الحكومة ليس لديها مكان للتدخل في شؤون الكنيسة.

وأوضحت محامي الضحية، الآثار المدمرة الدائمة للاغتصاب والتجربة المروعة للاستماع إليه لساعات متتالية. وأشارت إلى أنه بعد الاغتصاب المزعوم، عانت الفتاة من كوابيس وقلق وأدائها في المدرسة ومشكلات عاطفية.

وذكرت قناة (KSL)، أن الضحية أُجبرت على الاستماع إلى الشريط لمدة أربع ساعات على الأقل، وفقًا لمحاميتها.

ولم تصدر المحكمة العليا في الولاية حكمًا بعد، لكن قلة من القضاة عبروا عن آرائهم في نهاية الجلسة.

 

قال القاضي دينو هيموناس: “الادعاء هنا هو معادل عقلي وعاطفي للإغراق بالغرق. لقد كنت قاضيًا لفترة طويلة ومحاميًا لفترة طويلة. لم أر في المحكمة أي شيء مزعوم من هذا القبيل”.

وأضاف رئيس المحكمة العليا ماثيو دورانت “إنها قضية مهمة وصعبة”.

.

المصدر/وكالات

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.