تركيا الآن.. عين على تركيا

بعد معاشرته.. معلمة تجبر طالبًا على ممارسة الرزيلة مع زميلته

28٬331
حكم على معلمة في ولاية تكساس الأمريكية بالسجن لمدة 20عامًا، بعد اعترافها بالاعتداء الجنسي على صبي يبلغ من العمر 14 عامًا وصديقته البالغة من العمر 13 عامًا.

أقرت ليتيسيا لوري (40 عامًا) بالذنب الأسبوع الماضي في تهم الاعتداء الجنسي من الدرجة الثانية على طفل. والأداء الجنسي من الدرجة الأولى من قبل طفل، وفقًا لمكتب المدعي العام في مقاطعة مونتجومري.

وقالت لمدعي العام الإقليمي لورا بوند، مساعد مقاطعة مونتجومري في بيان: “لقد استغلت لوري أكثر الفئات ضعفًا في مجتمعنا… لقد انتهكت الأطفال لإشباع رغباتها الأنانية”. مشيرة إلى أن اتخاذ الإجراءات ضدها “يعكس عدم تسامح هذا المجتمع مع مرتكبي الجرائم الجنسية للأطفال”.

وبرزت تفاصيل الواقعة بعد أن وجدت والدة الطفل المراهق رسائل نصية بين ابنها ولوري كانت “ذات طبيعة جنسية”. وفقًا لوثائق المحكمة التي نقلها موقع (KTRK-TV) المحلي.

وعند مواجهته بالرسائل، اعترف المراهق بأنه مارس الجنس مع لوري في نوفمبر 2019 في منزلها.

في حادثة منفصلة، اتُهمت لوري بإصدار أمر للفتاة البالغة من العمر 13 عامًا بممارسة .الجنس الفموي مع الصبي في سيارة أثناء مشاهدتها.

تم القبض على لوري، التي عملت لعدة سنوات كمدرس ومدرس خاص في مقاطعة مونتجومري، في 6 نوفمبر 2019.

في ذلك الوقت، كانت خارجة بكفالة من مقاطعة هاريس المجاورة. بتهم طلبها من صبي يبلغ من العمر 15 عامًا ممارسة الجنس عبر الإنترنت.

قال المدعي العام لمقاطعة مونتجومري لموقع (Click2Houston)، إن لوري كانت في السجن منذ اعتقالها والقضية الأخرى معلقة.

وأضافت إن إقرارها بالذنب “منع الأطفال المتورطين في كونهم ضحايا اعتداء جنسي من الاضطرار إلى الشهادة”.

وتابعت: “أعتقد أنه في كثير من الأحيان عندما يسمع الناس عن جرائم ترتكبها أنثى ضد طفل ذكر. يميل الناس إلى تقليلها ولكن التأثير على الطفل لا يزال كما هو”.

المصدر/وكالات
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد